حج / ضيوف الرحمن في المدينة المنورة... رحلة الحج أصبحت بفضل حكومة المملكة رحلة ميسرة بعيدة عن المشقة والتعب

الجمعة 1443/12/2 هـ الموافق 2022/07/01 م واس
  • Share on Google+

المدينة المنورة 02 ذو الحجة 1443 هـ الموافق 01 يوليو 2022 م واس
خدمة الحجاج والمعتمرين من أسمى الخدمات التي تعتز المملكة بتقديمها، وتعمل على بذل كافة الجهود لضمان تغطية احتياجات الحجاج وتقديم التسهيلات لهم ,ومن أجل الخدمات والتسهيلات المقدمة لتكون رحلة الحج رحلة ميسرة مريحة ,حيث كانت رحلة الحاج قبل قيام الدولة السعودية الثالثة شاقة تحفها المخاطر وذلك وفقاً لما وثقته المراجع التاريخية من أن رحلة الحج قديماً كانت شاقة ومحفوفة بالمخاطر ،وكان الحجاج يسيرون لأيام عدة من مناطقهم إلى المشاعر المقدسة،ويواجهون لهيب الشمس الحارقة .
وأولت المملكة العربية السعودية الحج والعمرة أكبر اهتمام منذ توحيد البلاد على يد المؤسس الملك عبد العزيز آل سعود -رحمه الله-، وبتوالي أبنائه بعده في الحكم، وضع كل منهم خدمة الحجاج والمعتمرين ورعاية شؤون الحرمين في مكة المكرمة والمدينة المنورة؛ نصب عينه.
وفي هذا العهد الميمون قدمت القيادة الرشيد العديد من التسهيلات والمبادرات لتكون رحلة الحاج والمعتمر رحلة ميسرة وذلك بتهيئة صالات خاصة للحجاج القادمون إلى المملكة عبر المطارات والمنافذ البرية والبحرية ،ومن المبادرات التي أسهمت في تسهيل قدوم الحجاج مبادرة طريق مكة لتسهيل إجراءات دخول الحجاج خلال دقائق معدودة من مطارات بلدانهم,مما يخفف على الحجاج رحلتهم والتيسير عليهم لأداء الفريضة بكل يسر وسهولة.
وسرد عدد من ضيوف الرحمن تجربتهم منذ مغادرتهم بلادهم وحتى وصولهم لهذا البلد المبارك مبينين التسهيلات الكبيرة المقدمة لهم والتي مكنتهم من الوصول لأماكن تواجدهم دون عناء أو تعب, مثمنين هذا الجهد الكبير الذي سهل الإجراءات المقدمة لهم لتيسير رحلتهم الإيمانية دون عناء في الوقت أو الجهد.
وقال رحيم ادوريك من المملكة المغربية الحمدلله أن مكن لهذا البلد حكومة تسعى دوما لتطوير الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن دون ملل أو منّه ونحن كحجاج مغاربة نقدم الشكر الجزيل لهذه القيادة التي أسهمت بفضل المبادرة مبادرة طريق مكة بأن سهلت علينا عناء رحلة الحج وذلك بتقديم العديد من التسهيلات ومنها السماح بالتوجه مباشرة من محطات الوصول إلى مقار الإقامة عبر مسارات مخصصة وسط حفاوة وترحيب من هذا الشعب المعطاء.
كما ذكر بابشر إدريس من جمهورية السودان أنه منذ حصولي على تصريح الحج وحتى دخولي للمسجد النبوي بالمدينة المنورة لم أشعر بأنني غادرت بلدي لسهولة دخولي إلى المملكة فالدخول لأي بلد يتطلب إجراءات طويلة عبرالمطارت تمتد لوقت طويل ,مبيناً أنني لم أشعر بذلك وقت وصولي لمطار الأمير محمد بن عبدالعزيز لسهولة الإجراءات والتي كانت عبر مسار خاص بالحجاج وصالة خاصة, شاكراً حسن الاستقبال الذي وجدته بالمطار .
ومن جيبوتي قال عمر عبدالمجيد من جيبوتي إنه ولله الحمد أصبحت رحلة الحاج من بلدة وحتى عودته إلى بلدة رحلة ميسرة بفضل الجهود الكبير التي تبذلها حكومة المملكة العربية السعودية والتي نلمسها كل عام إما بالمشاهدة أو عبر وسائل الإعلام وتتثمل هذه الجهود في تقديم العديد من الإجراءات والتسهيلات وكذلك تحسين وسائل النقل بالمشاعر المقدسة ,مشيراً إلى أن كل حاج كبيراً أو صغيراً يستطيع الحج دون عناء ومشقة فالحج أصبح رحلة ميسرة بفضل هذه الأعمال الجليلة.
// انتهى //
15:01ت م
0039