عام / صحيفة أم القرى تحتفل بعيدها الثمانين بالجزائر

السبت 1428/11/21 هـ الموافق 2007/12/01 م واس
  • Share on Google+

الجزائر21 ذو القعدة 1428هـ الموافق 01 ديسمبر 2007م واس
يتواصل الأسبوع الثقافي السعودي بالجزائر منذ الخامس والعشرين من شهر نوفمر الماضي وإلى اليوم آخر يوم من الأيام الثقافية السعودية التي تم تنظيمها في إطارفعاليات الجزائرعاصمة للثقافة العربية .
وقد شاركت المملكة بوفد ثقافي كبير يعكس إهتمامها بدعم العلاقات الثقافية العربية وتشجيع التعاون الثنائي الجزائري السعودي ويؤكد حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله على التعريف بثقافة المملكة وتقاليدها وبالجهود المبذولة في مجال تطوير الحياة الثقافية من خلال تأهيل الكوادر البشرية ومن خلال الإنجازات الكبرى التي تم بناؤها في مختلف جهات المملكة.
ويحظى الإعلام برعاية خاصة في المملكة بالنظر للدور الهام الذي يلعبه هذا القطاع الحساس ومن هذا المنطلق تم تنظيم معرض صحيفة "أم القرى" السعودية التي تصدر بمكة المكرمة منذ ثمانين سنة وهي كما عبر عنها سفير خادم الحرمين الشريفين بالجزائر الدكتور سامي بن عبد الله الصالح في مرحلة النضج والعطاء الحقيقي ومن جميل المناسبة أن تحتفل بعيدها الثمانين في الجزائر الشقيقة .
وقد أكد الإعلاميون السعوديون المشرفون على معرض أم القرى أن الهدف من تنظيمه يدخل في إطار تعريف الجمهور الجزائري بتاريخ العمل الصحفي والإعلامي بالمملكة وكذا التطورات الكبيرة التي شهدها قطاع الإعلام على مختلف الأصعدة والمستويات، كما تهدف هذه التظاهرة الإعلامية إلى تثمين الجهد المبذول من قبل الجهات الحكومية والإعلاميين الذين اشتركوا في إيصال صحيفة /أم القرى/ إلى المستوى الذي هي عليه الآن.
وقد حظيت صحيفة /أم القرى/ حسب المطبوعات التي تم توزيعها على زوارالمعرض بعناية خاصة وشخصية من قبل الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود طيب الله ثراه حيث قام بإصدارها ومتابعة أعدادها وتحفيز العاملين فيها على التطوير والانتشار واستيعاب القدرات الأدبية وتشجيع الحركة الفكرية من خلالها في كامل ربوع المملكة العربية السعودية وحسب ذات المصادر فإن صحيفة /أم القرى/ تعتبر المصدر الأساسي للأنظمة والاتفاقيات والمواقف الرسمية تجاه بعض القضايا المطروحة.
وتكمن أهميتها في توثيق الجوانب التاريخية للمملكة العربية السعودية حيث تناولت عبر مسيرتها التي بلغت ثماني عقود من الزمن التطورات التاريخية التي شهدتها المملكة في الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية والحضارية المتنوعة.
وقد وزع القائمون على هذا المعرض المتميز الذي شهد إقبالا كبيرا العدد الأول من صحيفة /أم القرى / الذي صدر بمكة المكرمة يوم الجمعة الخامس عشرة من شهر جمادى الأولى عام 1343 هـ الموافق 12 ديسمبر من عام 1924م والذي كان بمثابة بوابة ثقافية وإعلامية ومعرفية للمملكة وللعالم العربي والإسلامي ومن ذلك الوقت وهي تنتشر في البلاد حتى أصبحت "أم القرى" اليوم الوعاء الرسمي لنشر الأنظمة واللوائح والاتفاقيات والإعلانات الحكومية.
وتمتع الإعلاميون والجامعيون وعموم الزوار بالإطلاع على العدد 406 من السنة التاسعة من الصدور وهو عدد خاص بالإعلان عن توحيد المملكة العربية السعودية وقد صدر في 22 جمادى الأولى 1351 هـ الموافق 23 سبتمبر 1932 م كما تم عرض العدد الممتاز الذي صدر بمناسبة مرور 50 سنة على تأسيس المملكة العربية السعودية في شكل مختلف عن باقي الأعداد وتضمن مقالات توثيقية مهمة لتاريخ البلاد.
//انتهى// 1417 ت م