ثقافي / متحف الأحساء للآثار والتراث الشعبي / تقرير

الخميس 1429/2/21 هـ الموافق 2008/02/28 م واس
  • Share on Google+

الاحساء 21 صفر 1429هـ الموافق 28 فبراير 2008م واس
تعمل كل منطقه ومحافظه في بلادنا على ايجاد متحف يمثل تاريخها ويضم كافة نشاطات أهلها منذ البدء حتى وقتها الحاضر ومتحف يضم في جنباته تاريخ المنطقة او المحافظة المكتوب والمروي والمنقول والمادي لانها تعتز بماضيها كما تفخر بحاضرها .. فالمتاحف تقدم صورة حيه تجسد فيها كل ذلك العبق التاريخي والاجتماعي والفني بأنواعه وطريقة الحياة والأدوات التي كان يستخدمها أهالي تلك المنطقة وكذلك تاريخها الثقافي بكل أشكاله وألوانه .
وباعتبار الاحساء إحدى تلك المحافظات التي تهتم بتاريخها فقد عملت على إيجاد متحف رسمي يقدم لزائره ولأبناء المحافظة صوره تحاكي الماضي لكي يتعرف على ماضي الآباء والأجداد .
ويشكل / متحف الاحساء للآثار والتراث الشعبي / جزءاً من شبكات المتاحف المحلية التي تتسم بأهمية تاريخية وحضارية في إطار برنامج متواصل لحفظ الآثار ودراستها وتيسير الوصول إليها.
ويهدف إنشاء المتحف الى تحقيق الحماية للمواقع الأثرية والتاريخية والعمل على صيانتها إضافة إلى تيسير عملية تسجيل هذه المواقع واستقصائها إلى جانب احتواء القطع الأثرية والتاريخية وتقديم أفضل الطرق لتوثيقها وصيانتها وحفظها وكذلك استقصاء وتسجيل الوان التراث الشعبي المادي والشفهي، وإيجاد مركز لجمع قطع التراث الشعبي المحلي، واطلاع الجمهور على الآثار والتاريخ والتراث الشعبي المحلي من خلال المعارض والنشاطات التثقيفية الأخرى وللتعبير عن مساهمة المجتمع المحلي في تاريخ المملكة العربية السعودية وحضارتها.
وقد أقيم متحف الأحساء في مدينة الهفوف على مساحة قدرها (4000 م2 ) إضافة إلى مساحة خلفية لإقامة الأنشطة التراثية قدرها (1300م2( وتم افتتاحه بشكل رسمي في 22/12/1417هـ برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود نائب أمير المنطقة الشرقية واقيم يومها مهرجان للتراث والاثار وقدمت فيه عروض للفنون الشعبية والمأكولات الشعبيه .

//يتبع// 1000 ت م