عام / عيون واحة الاحساء / تقرير/ اضافة أولى وأخيرة

الخميس 1430/8/8 هـ الموافق 2009/07/30 م واس
  • Share on Google+


ولازالت لعيون المياه خصوصيتها عند الاحسائيين حيث أن تلك العيون تشكل جزءا من الحياة اليومية لهم آنذاك بل وبعضها حتى اليوم حيث يصر البعض على الذهاب إلى تلك العيون وهناك عيون مثل أم خنور في بني معن وصويدره حيث يوجد خزان ضخم وعين اللويمي التي تقع بالقرب من قرية بني معن ومعظم عيون اندثرت لنضوب مياهها وبعضها كانت صغيره كعين علي وبني نحو وعين أم محمد وهي عين مشهورة بقرية الفضول .
وكانت عيون الاحساء في أوج إنتاجها في سنة 1967 م، وتنتج 220 مليون متر مكعب من المياه في السنة الواحدة أو حوالي 600،000 متر مكعب في اليوم وتسعى إدارة هيئة الري والصرف بالمحافظة إلى تحويل عيون الماء إلى وجهة سياحية بالتعاون مع هيئة السياحة لتكون مصدر جذب سياحي للأهالي وزوار المحافظة .
يذكر أن في واحة الاحساء عدد من العيون الصغيرة كعين لحمة الصيادة وعين التريكي في الفضول وعين فريحه وتبعد نصف كيلو متر عن الهفوف شرقا وعين بلال وعين أم جمل وعين أم خريسان وتقع بالشارع الملكي وعين أم الليف وعين أم التعاضيد وعين الزعابله وعين قارة الركبان وعين بهجه وتسمى كذلك عين الجزيرة وعين منصور بالقرب من عين أم سبعه بالقرب من قرية القرين وعين الشقيق وعين عطية وعين أم الخيس وعين الزواوي وعين مرجان وعين أم خنور وعين الحوار بالمطيرفي وعين مرجان بالمبرز وغيرها .
// انتهى // 1002 ت م