عام / أمير منطقة مكة المكرمة : مشروع الملك عبدالله لإعمار مكة سينهي مشكلة ازدحام الحركة في العاصمة المقدسة

الأحد 1432/9/21 هـ الموافق 2011/08/21 م واس
  • Share on Google+

جــدة 20 رمضان 1432 هـ المـــــوافق 20 اغسطس 2011 م واس
كشف صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة رئيس هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة خلال اللقاء الصحفي الذي عقد مساء اليوم بجدة تفاصيل وخطة هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة لإنفاذ "مشروع الملك عبد الله بن عبدالعزيز لإعمار مكة"، الذي يشمل: تطوير الأحياء العشوائية، مخطط إدارة التنمية الحضرية، ومعالجة أوضاع ازدحام الحركة المرورية والمشاة في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة.
وأكد سموه خلال اللقاء أن هذا المشروع الضخم الذي وافق الملك المفدى على تنفيذه سيضع بإذن الله العاصمة المقدسة في مكانها الطبيعي كرمز للدين الإسلامي العظيم، ونواة تجتذب قلوب أكثر من مليار مسلم في شتى أصقاع الأرض، وترنو إليها أعينهم وتهفو نفوسهم.
وبين سموه أن الهيئة بدأت العمل على دراسات المشروع بعد أن وجهها خادم الحرمين الشريفين بدراسة الحركة المرورية وحركة المشاة، وإيجاد حلول عصرية لتسهيل تنقل قاصدي بيت الله الحرام من وإلى الحرم.
وأوضح أن هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة انطلقت في تنفيذ المشروع من حيث انتهت إليه دراسات ومخططات تطوير سابقة ورسمت آليات التطوير والتنمية من خلال خطط الدولة الإستراتيجية في التنمية الإقليمية، لخلق التوازن التنموي المطلوب بين الحاجة الماسة لضيوف الرحمن للخدمات والمرافق العامة - في ظل ما تشهده من تزايد مضطرد في أعداد الحجاج والمعتمرين - وحاجات السكان للتنمية والتطوير.
وأفاد أن هذه الثورة التطويرية الضخمة لمكة المكرمة تنفذ بناء على مرتكزات أساسية تأخذ في الحسبان أنظمة الدولة وخططها الخمسية والمخططات التنموية المعتمدة، سواء على مستوى منطقة مكة المكرمة أو على مستوى العاصمة المقدسة (مدينة مكة والمشاعر المقدسة)، كاشفاً سموه أن أهم هذه المرتكزات أن تكون الكعبة المشرفة هي الأساس والمنطلق للتنمية، الارتقاء بتنمية إنسان المنطقة ليبلغ وصف القوي الأمين ويتحقق على يديه النهوض بمستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن وخصوصا فيما يتعلق بتيسير وتسهيل حركتهم وتنقلاتهم.
وقال سمو أمير منطقة مكة المكرمة إن من أهم المرتكزات كذلك، أن تكون مكة المكرمة نموذجا مشرفاً وملهما للمملكة العربية السعودية والعالم الإسلامي ثم العالم أجمع، إضافة إلى أهمية الأخذ بمفهوم التنمية المستدامة المتوازية والمتوازنة بين الإنسان والمكان من جهة وكل المحافظات والقرى من جهة ثانية، والمشاركة الجادة والفعالة بين القطاعين العام والخاص التي يجب أن تتعاظم دورها في هذه المرحلة المهمة، إلى جانب مواكبة المرحلة الانتقالية من العالم الثالث إلى العالم الأول التي تمر بها المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -.
وأشار إلى أن المشروع يضع حلولا وطرقا لمعالجة الأحياء العشوائية في مكة المكرمة، تتمثل في: التطوير الشامل للأحياء العشوائية بالشراكة بين الدولة والقطاع الخاص، إيجاد سكن بديل يستوعب المنقولين من الأحياء العشوائية، معالجة الأوضاع الاجتماعية لسكان الأحياء العشوائية من خلال الدراسة والتقصي لأوضاعهم الحياتية والاجتماعية.
// يتبع //
02:44 ت م