الجنادرية / الطفلة نورال الشهري تخطف أنظار زوار قرية عسير بالجنادرية بفن "القط العسيري"

السبت 1439/6/1 هـ الموافق 2018/02/17 م واس
  • Share on Google+

الجنادرية 01 جمادى الآخرة 1439 هـ الموافق 17 فبراير 2018 م واس
خطفت الطفلة نورال عبدالله الشهري ذات الـ 10 أعوام، أنظار زوار الجنادرية، ووجدت نفسها في مرمى عدسات كاميراتهم وهي تداعب بالألوان جرة صغيرة لتحولها إلى تحفة فنية، تصنف ضمن الفنون التجريدية التي نشأت في منطقة عسير وعرف بفن (القط العسيري)، والذي كانت تقوم به النساء لتزيين بيوتهن، حيث تُختار أنماط هندسية وتصاميم مختلفة متناسبة لإنجاز طبقات فوق بعض تتشكل فيها العديد من الخطوط والرسمات لكل منها مصطلحها الخاص ثم تلون بعدد من الألوان كالأسود والأزرق والأحمر والأصفر.
قصة نورال التي تحلم أن تصبح طبيبة، بدأت منذ 4 أعوام في جارة الغيم "تنومة" ، حيث بدأت بصنع الجرّة بنفسها، ثم تقوم بنقشها وطلائها باللون الأبيض، تمهيداً لرسم فن “القط العسيري” باستخدام الريشة والألوان، لافتةً إلى دعم المدرسة لمشوارها الفني من خلال إقامة معرض خاص بها، حققت من خلاله نجاحات كبيرة في سن مبكر، حيث تقوم على تدريب زميلاتها وتعليمهن فن النقش والرسم والتلوين.
نورال كان لديها شغف كبير في عمل الأشكال بالفخار، لذا أتقنت في وقت مبكر الرسم عليه، فطورت أسرتها موهبتها بجلب كل ما تحتاجه من مواد لصناعة الفخار وطورت من فنها للرسم على الصحون واللوحات الفنية والجداريات.
وأشارت إلى مدرستها في محافظة تنومة التي قدمت لها الدعم الكبير بافتتاح معرض خاص بها وإقامتها حفل لها بعد أن حققت نجاحات كبيرة في سن مبكرة، فباتت تدرب زميلاتها وتعلمهم فن النقش والرسم والتلوين.
وأبانت أن مشوارها كان حافل بالمشاركات الداخلية، مؤكدةً أن مشاركتها في الجنادرية 32 هي الأولى رسمياً، لافتةً الانتباه إلى تمسكها الشديد بطموحها في أن تصبح طبيبة والاستمرار في هذا الفن الذي تتطلع إلى الحفاظ عليه من الاندثار، لاسيما وهو يمثل هوية المرأة العسيرية التي تمتلك الذوق، والحس الفني والهندسي على حد تعبيرها.
// انتهي//
19:17ت م