عام / الجمعية السعودية للطب الوراثي تعقد مجلسها الــ 35

الاثنين 1439/8/7 هـ الموافق 2018/04/23 م واس
  • Share on Google+

الرياض 07 شعبان 1439 هـ الموافق 23 أبريل 2018 م واس
نوه مجلس إدارة الجمعية السعودية للطب الوراثي بالجهود التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين ـ حفظها الله ـ لدعم جهود الطب الوراثي وتوفير أعلى مستويات الجودة في الخدمات الطبية الوراثية التي تلبي احتياجات المرضى وأسرهم .
وأكد أعضاء المجلس حرصهم على تطوير الخدمات الطبية ومواجهة الأمراض الوراثية من خلال عقد الورش العملية والأندية العلمية والمؤتمرات الطبية بما يخدم توجهات الهيئة السعودية للتخصصات الصحية وبهدف تطوير إمكانيات الكوادر العلمية التي تصب في خدمة المجتمع.
جاء ذلك في افتتاح مجلس إدارة الجمعية السعودية للطب الوراثي الـ 35، أمس بالرياض وانعقاد فعاليات النادي العلمي الــ 27 للجمعية , بحضور أطباء الوراثة.
وأوضح رئيس الجمعية الدكتور زهير رهبيني استشاري طب الأطفال والطب الوراثي ، أن اللقاء شهد حضور كوكبة علمية من قطاع الطب الوراثي والذين يلتقون بغرض استعراض الأمراض الوراثية المستجدة، وتبادل الآراء بين مختصي الوراثة من أطباء وباحثين ، واستعراض ما يستجد على خارطة هذا المجال في المملكة ، وذلك في ظل الجهود التي تبذلها الجمعية لمواجهة الأمراض الوراثية ، منوهاً بجهود زملائه وزميلاته من الأطباء والطبيبات الذين يستعرضون آخر مستجدات الساحة الطبية ، والآراء ، والنقاشات ذات العلاقة .
وأشار إلى أن المجلس بحث التوصيات الناتجة والفائدة الإضافية للتخصص من الورشة (15) للجمعية التي انعقدت بالرياض حول استعمال التقنية الحديثة في تشخيص الأمراض الوراثية، وكذلك الورشة (16) التي أقيمت في بريدة بعنوان الفحص المبكر للمواليد .
ونوه "رهبيني" عن الاستعدادات المبكرة التي تنفذها الجمعية لإقامة الملتقى الثاني الوطني للجمعية السعودية للطب الوراثي الذي سيقام في الرياض يومي الإثنين والثلاثاء 14ـ 15 مايو القادم الموافق 28ـ 29 شعبان الحالي وسط تحضيرات تجمع المتخصصين من الطب الوراثي والباحثين والمرشدين وفنيي المختبر لنقاش الأبحاث الجديدة على مستوى المملكة وتطوير العمل في مجال الطب الوراثي . كما تمت مناقشة مستجدات البرنامج العلمي المتبقي للعام الحالي الذي يستأنف العمل فيه بعد رمضان بالأندية العلمية والورشة (17) والمقترح إقامتها في المنطقة الشرقية إن شاء الله .
وفي ذات السياق انطلقت فعاليات النادي العلمي (27) والذي أشرفت على نسخته الحالية جامعة الملك سعود ، واستهدف مناقشة الحالات المستجدة من الأمراض الوراثية في المستشفيات المختلفة والاستماع لآراء علماء الطب الوراثي حيالها في مجالات التشخيص الإكلينيكي والمختبري ، بالإضافة إلى تبادل الخبرات في بعض الحالات النادرة من تلك الأمراض .
وتعول الجمعية على مثل هذا النادي العلمي الاستمرار بهدف التقاء خبرات الأطباء مع الأطباء المنضمين حديثاً للطب الوراثي ، وتفعيل الدور الاجتماعي والمسئولية الاجتماعية للجمعية ومنسوبيها ، والمساهمة في زيادة الوعي الصحي والثقافة الصحية لدى أفراد المجتمع , وتوطيد العلاقات وتبادل الخبرات وبناء القدرات بين المختصين والمختصات في هذا المجال .
// انتهى //
21:24ت م