عام / الصحف السعودية / إضافة ثانية

الخميس 1439/9/1 هـ الموافق 2018/05/17 م واس
  • Share on Google+

وطالعتنا صحيفة" اليوم " في مقالها الافتتاحي بعنوان ( القضية الفلسطينية والشيزوفرينيا المخجلة) قائلة: ما حدث مؤخرا على الساحة الفلسطينية، سواء من نقل السفارة الأمريكية للقدس المحتلة، أو استمرار العصا الإسرائيلية الغليظة بمواجهة محتجين عزل، وسقوط هذا العدد الكبير من الضحايا والمصابين، في ذكرى النكبة الشهيرة، يعمق جرح القضية الفلسطينية المأساوية كقضية شعبٍ بات الوحيد في العالم الخاضع للاحتلال في القرن الحادي والعشرين.
وأضافت: إذا كانت الولايات المتحدة تتصرف وكأنها الحاكم الفعلي للعالم، تقرر مصير من تشاء، وتمنح صكوك «الفتونة» لمن تشاء، فإن الدولة العبرية تواصل غيها والتعامل بمنطق تتحدى به الجميع، وترفض الاستجابة لمتطلبات العيش الآمن كما تفرضه القواعد الدولية، وتبيح لعصاباتها العسكرية وآلتها الدموية الاغتيال والقتل دون رادع من قانون دولي، أو أخلاقيات إنسانية، أو سلوكيات على الأقل تحاول تضميد الجرح الغائر طيلة عقود من الانتهاكات والعدوان.
وتابعت: لا ننكر أن مستوى الاهتمام بالقضية الفلسطينية، قد تراجع كثيرا، على المستويين الدولي والإقليمي، وانشغل العالم بتداعيات مستجدات الملفات النووية ومكافحة الإرهاب والأزمات الاقتصادية، ولكن نفس هذا العالم بدا عاجزا بكل هيئاته ومؤسساته وتشريعاته عن إلجام العنف الإسرائيلي، بما يتناسب مع قواعد التعايش المشترك، بالتوازي مع عجز عالم عربي انشغل بمعالجة أزماته المتكررة، ورتق الخروق التي أحدثتها ثورات الفوضى العارمة باسم «الربيع العربي»، وأدت لضرب الاستقرار في عدة عواصم بفعل أجندة مؤامرات دولية، تلاقت مع صعود تيارات التأسلم السياسي بكل أنواعها الطائفية والتقسيمية وميليشياتها التكفيرية والإرهابية.
وبينت: لا ننكر أيضا، أن الضعف الفلسطيني لأصحاب القضية أنفسهم وانقسامهم البشع، تحت أطماع ذاتية للهيمنة وبسط نفوذ بعض أجنحتها، عمق الأزمة الفلسطينية وزادها تعقيدا، رغم محاولات الصلح والإصلاح المتتالية، ما أدى في النهاية لاختزال القضية كلها بتشجيع إسرائيلي بالطبع في إمارة غزة وحدها بأيديولوجيتها الإخوانية تحت راية حركة حماس الانقلابية.
وخلصت: كثيرا ما نادت المملكة قيادة وشعبا بضرورة جمع الكلمة الفلسطينية أولا، وقبل فوات الأوان، وكثيرا ما حاولت المملكة استخدام ما تملك من أوراق ضغط للوصول إلى حل، ولكن يبدو أن هناك إقليميا وعربيا من يريد استمرار الوضع، ويتاجر بألعاب «المقاومة» التي لم تتحرك إطلاقا، لا لنصرة القضية، ولا للانتصار للقدس إلا بالشعارات والكلمات، ولا لحماية الشعب الأعزل إلا بالترحم على الضحايا، صرخوا «الموت لإسرائيل» ولم يوجهوا صاروخا واحدا إليها، هتفوا «الموت لأمريكا» ويعملون سرا على نيل رضاها، تشدقوا بـ«المقاومة» ودعمها وانصاعوا لإبرام هدنة مع الكيان المحتل.!هذه الشيزوفرينيا المخجلة، هي ما يجب التخلص منها أولا.. إن الله لا يغيِر ما بقوم حتى يُغيِروا ما بأنفسهم.
// يتبع //
06:08ت م
0004