عام / نائب أمير عسير يلتقي أصحاب الفضيلة القضاة ومديري الإدارات الحكومية بالمنطقة

السبت 1439/9/10 هـ الموافق 2018/05/26 م واس
  • Share on Google+

أبها 09 رمضان 1439 هـ الموافق 25 مايو 2018 م واس
التقى صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة عسير في ضيافة الإمارة بحي السد بأبها مساء أمس، أصحاب الفضيلة القضاة ومديري الإدارات الحكومية من مدنيين وعسكريين وعدد من مشايخ القبائل والكتّاب في المنطقة.
وهنأ سموه في بداية اللقاء الحضور بحلول شهر رمضان المبارك، سائلاً الله تعالى أن يعيده على الجميع بصحة وسلامة، منوهاً بأهمية التعاون في صنع القرارات وتبنيها وتحويلها إلى تطبيق عملي على أرض الواقع، مستشهداً بقوله تعالى "وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى" وقوله تعالى " وَشاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ"، مؤكداً ضرورة العمل بروح الفريق الذي يُجسِّد مبدأ التعاون وتحقيق المبدأ الديني والإنساني في هذا الأمر للنهوض بالمنطقة واستثمار مقدراتها لتنافس المناطق الكبرى بل دول عالمية متقدمة نظير ما تكتنزه من تراث عريق ومقومات سياحية واقتصادية متنوعة في مختلف محافظاتها.
ولفت سموه الانتباه إلى أن العمل كفريق واحد قيمة ومبدأ زرعها وعززها الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - في نفوس كل من عملوا معه، وتوارثها أبناءه الذين تعاقبوا على قيادة هذه البلاد المباركة، مؤكداً سموه أن هذه القيمة العظيمة ستظل نبراس هذا الجيل الذي يعمل حالياً تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - التي طالماً شدد عليها - رعاه الله -، فهي واحدة من أهم مسببات النجاح في هذا الوطن المعطاء والشامخ، مشيراً إلى أن رؤية المملكة ٢٠٣٠م، ما هي إلا امتداداً للعطاء والإنجاز للتنمية والتطوير، التي يدعو لها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - أيده الله -، وذلك من خلال العمل بروح الفريق الواحد للوصول بالمملكة إلى مصاف الدول المتقدمة في مختلف المجالات.
وشارك عدد من الحضور بحديثٍ أكدوا فيه أهمية التكاتف والتعاون للحصول نتائج إيجابية، جاء في مقدمتهم رئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة الشيخ محمد العمري وعضو هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور جبريل البصيلي الأصول الشرعية، حثا في حديثهما على العمل بروح الفريق وفوائده مستدلين بعدد من الشواهد من القرآن الكريم والسنة النبوية.
من جانبهم قدم كل من رئيس نادي أبها الأدبي الدكتور أحمد آل مريع والمشرف العام على الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بالمنطقة الدكتور علي بن عيسى الشعبي، اقتراحاً بإنشاء جهة تنسيقية في المنطقة لرسم الخطط المستقبلية وتوزيع المهام بين القطاعات، ليسير العمل وفق رؤية وهدف معين.
وفي نهاية اللقاء تناول الجميع طعام السحور على مائدة سموه.
// انتهى //
05:38ت م
0167