عام / مسؤولو عسير : ولي العهد شخصية استثنائية اكسبت المملكة الريادة في مختلف المجالات

الجمعة 1439/10/8 هـ الموافق 2018/06/22 م واس
  • Share on Google+

أبها 08 شوال 1439 هـ الموافق 22 يونيو 2018 م واس
رفع عدد من المسؤولين بمنطقة عسير التهاني والتبريكات لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، بمناسبة ذكرى مرور عام على اختيار سموه ولياً للعهد، مؤكدين أن الذكرى تأتي بعد عام عزز خلالها سموه، مكانة المملكة دولياً في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية.
ونوه المدير العام لفرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة عسير الدكتور حجر بن سالم العماري بما تحقق من انجازات على المستويين الداخلي والخارجي منذ تولي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولاية العهد، مشيراً إلى الإنجازات الوطنية خلال عام التي نفذت بوتيرة واحدة وبوقت قياسي وبجود عالية عبر برنامج رؤية المملكة 2030، التي يشاهد العالم لبناتها الأولى على أرض الواقع بفضل الله ثم حنكة سموه، سائلاً الله أن يحفظ المملكة من كل مكروه وأن ينصر الجنود البواسل على الحدود.
من جهته أكد مدير عام التعليم في منطقة عسير جلوي آل كركمان أنه رغم مرور عام فقط على تولي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولاية العهد، إلا أن تلك الفترة القصيرة كانت مليئة بالتحولات والإصلاحات التي عززت من دور المملكة خليجياً وعربياً وعالمياً، فضلاً عما شهدته من تنمية شاملة، وإقرار حزمة من البرامج النوعية التي تؤسس لمستقبل واعد يحقق تطلعات قيادة وشعب المملكة في عالم متسارع ومتطور وفق رؤية 2030 م.
ولفت آل كركمان أن ما تحقق من تنمية شاملة وشفافية ومحاربة للفساد في الداخل وتعزيز لدور المملكة في الخارج يجسد بوضوح الشخصية القيادية الفذة والنظرة الطموحة التي يتمتع بها سمو ولي العهد للوصول بالمملكة إلى مصاف الدول المتقدمة، مشيراً إلى أنه رغم كل الظروف التي تشهدها المنطقة، إلا أن المملكة تنعم بالأمن والأمان وتشهد تنمية في مجالات عدة، فيما جسد السعوديون أنموذجاً رائعاً في ولائهم لقادتهم، ووقوفهم صفاً واحداً ضد من يحاول النيل من أمن الوطن، سائلاً الله أن يحفظ المملكة قيادة وشعباً وأن ينصر جنود الوطن المرابطين على الحدود.
من جانبه أكد رئيس مجلس إدارة غرفة أبها حسن بن معجب الحويزي أن التوجهات الحكيمة والرشيدة التي أسسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - منذ توليه مقاليد الحكم في ضخ الدماء الشابة والواعدة بأجهزة ومفاصل المملكة كان نتاجها اختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز لولاية العهد، مما أسهم في نمو قطاع الأعمال والاقتصاد لما يحظى به سموه من صفات رائدة وعبقرية اقتصادية واستثمارية وسياسية تميزه في معظم المهام التي أوكلت له وقد أنجزها بكل جهد ومثابرة شهد لها الجميع، ومما يؤكد توجه المملكة نحو المستقبل المشرق بإذن الله.
إلى ذلك أكد نائب رئيس غرفة أبها المهندس إبراهيم فلقي أن اختيار الأمير محمد بن سلمان لولاية العهد حققت قفزات تنموية متسارعة وتنمية مستدامة، مما يساند ويدعم توجهات الدولة نحو الشفافية ومكافحة الفساد والبيروقراطية، مبيناً أن رؤية المملكة تدعم مبدأ الوطن الطموح الذي ننشده وتحقيق المنجزات والمكتسبات الوطنية.
وأشار نائب رئيس غرفة أبها عبد العزيز المغترف إلى أن سمو ولي العهد الأمين يسعى إلى ضخ الدماء الشابة ذات العقلية المتفتحة والمتسلحة بالإيمان والعلم الغزير، الذي يمثل الفخر والعزة ويضع المملكة على طريق المستقبل، لافتاً النظر إلى أن اقتصاد أي دولة يبنى بسواعد أبنائها الذين هم وقود المستقبل والنواة الأساسية لرؤية المملكة 2030 الذي ستقوم عليه حاضراً ومستقبلاً، فمستقبل المملكة أكثر إشراقاً، من خلال ثرواتها البشرية والطبيعية والمكتسبة، ومن خلال قيادته الرشيدة التي تستطيع التوجه نحو المستقبل الواعد والمبشر بالخير.
// انتهى //
21:32ت م
0133