عام / علماء ودعاة اليمن يستنكرون نهب ميليشيا الحوثي للمساعدات، بعدما أفقرت الأغنياء وسحقت الفقراء

الخميس 1439/10/28 هـ الموافق 2018/07/12 م واس
  • Share on Google+

عدن 28 شوال 1439 هـ الموافق 12 يوليو 2018 م واس
استنكر علماء دعاة اليمن السلوك الفاشي والإجرامي الذي تقترفه ميليشيا الحوثي الإرهابية إزاء المساعدات الإنسانية وقوافل الإغاثة التي ترسلها الدول والمنظمات الإنسانية لإغاثة الشعب اليمني في المحافظات التي ترزح تحت سلطتهم، وعدّوا ذلك سلوكاً إجرامياً مضافاً إلى السجل الإجرامي لهذه الميليشيا.
وقال عضو برنامج التواصل مع علماء اليمن وعضو هيئة علماء اليمن الشيخ مراد القدسي :" إن منع وصول المساعدات الإنسانية؛ التي هي حق للفقراء، والمحتاجين، والمعوزين، والمساكين يُعد ظلماً وجرماً عظيماً عند الله تعالى"، مبيناً أن ذلك من التعدي على الحرمات.
ودعا الجهات الإنسانية أن لا تمكن الحوثيين من المساعدات، ولا تضعها تحت أيديهم، لأن في ذلك زيادة في معاناة المحتاجين.
من جهته قال عضو هيئة علماء اليمن، وعضو برنامج التواصل مع علماء اليمن الشيخ حسن شافعي :" لا يخفى على كل ذي عقل ما صنعته ميليشيا الحوثي في اليمن من إفساد للبلاد، وإهلاك للعباد، مشيراً إلى أن الميليشيا الحوثية أذهبت الأرواح، ونهبت الأموال، وقطعت المرتبات، ومكنت المجرمين وقطاع الطرق، وجنّدت الأطفال وغررت بهم، أفقرت الأغنياء، وسحقت الفقراء، وآخر الطوام التقطع للمساعدات الإغاثية التي تهبها الدول للمتضررين والمحتاجين في مناطق سيطرة الحوثي، وتحويلها لجبهاتها، مؤكداً أن الميليشيا آيلة للسقوط ولم يعد لهذه العصابة من مشروع في اليمن، سوى الموت وافتتاح المقابر الجماعية.
وفي صدد تعليقه على نهب الحوثيين للمساعدات قال عضو برنامج التواصل مع علماء اليمن، وعضو رابطة علماء عدن الشيخ جمال السقاف : من استهان بحرمة الدماء فسفكها؛ لطائفيته وشعوره باستحقاقه لأن يكون سيدا واليمنيين عبيد، لايُستغرب منه قطع الطريق وإخافة السبيل، ومنع المعونات عنهم، ونهب أموالهم وجبايتها.
ونبّه الشيخ السقاف إلى أن الحوثيين يريدون استرقاق الناس، لا حكمهم؛ لأن الحاكم مسؤول عن رعاياه، يحوطوهم بنصحه، ويرعاهم بكفالة سبل العيش الكريم، أما هم فليتهم خلوا سبيل الناس وشأنهم، لكنهم حاصروهم وحبسوهم ومنعوهم من تحصيل سبل العيش، فلاهم أطعموهم، ولا سمحوا بإطعامهم، بل ونهبوا مستحقاتهم.
ويرى الشيخ السقاف أن الحوثيين كارثة بيئية واجتماعية، وظاهرة طائفية عنصرية، لا يمكن لمثلها إلا أن تكون وبالا على الشعب اليمني في كل مجالاته.
// يتبع //
21:48ت م
0213

 

عام / علماء ودعاة اليمن يستنكرون نهب ميليشيا الحوثي للمساعدات، بعدما أفقرت الأغنياء وسحقت الفقراء / إضافة أولى واخيرة
كما عد عضو برنامج التواصل مع علماء اليمن الشيخ أنور الخضري، تقطع الحوثيين للمساعدات الإنسانية والإغاثية التي تقدمها الدول للشعب اليمني، جزء من سلوك هذه الميليشيا ضد الشعب اليمني، وحصارها له بغية إضعافه، وإنهاكه حيث تفتقد هذه الميليشيا لأبسط الأخلاقيات، والقيم الإنسانية.
وبين الشيخ الخضري أن الميليشيا الحوثية قد سبق أن وضعت يدها بغير حق على المساعدات الأممية، وبيعت في السوق السوداء، مؤكداً أنها تمتص موارد الشعب وما تبقى له من أموال يعيش بها، بعد أن أتت على رواتب الشعب وحرمته من مستحقاته ونهبت ثروات الدولة وممتلكاتها.
وحمّل الشيخ الخضري المليشيات الحوثية المسؤولية في كل ذلك، مشدداً على كونها مسؤولة بالكامل أمام الله تعالى أولاً ثم أمام الشعب مستقبلاً، جراء هذا الإجرام.
وعبر الشيخ الخضري عن أسفه من أن التقارير الأممية تتجاهل هذه الجرائم، وتتكتم عليها، رغم معرفتها بما يجري، متهماً إياها بالتواطؤ مع الانقلابيين، مدللاً بعدم حرص الأمم المتحدة على تحرير ميناء الحديدة، والمنافذ البرية والبحرية التي يمكن إغاثة الشعب اليمني من خلالها، مؤكداً أن هذه المؤامرة الكبيرة لتركيع الشعب اليمني وتعجيزه لن تفلح بإذن الله.
وبذات الرؤية عدّ عضو برنامج التواصل مع علماء اليمن الشيخ الخضر بن حليس، ما تمارسه هذه العصابة الحوثية الباغية من تقطع للمساعدات الإنسانية جزء من سلسلة جرائمها المتتالية، التي أهلكت الحرث والنسل، مذكراً ما فعلته الميليشيا من قطع رواتب الناس والاعتداء على أقواتهم وأموالهم وما يملكون، وشردت رجال الأعمال واغتصبت تجاراتهم، وسطت على البنوك، والحسابات ولم يبق لها إلا الاعتداء على ما تبقى من مساعدات إنسانية لتستكمل بذلك مسلسلها الإجرامي.
وحذر الشيخ الخضر من أن استمرار هذه المجاميع المجرمة، دون الأخذ على يدها، وردعها يُعد خطراً على المنطقة بأكملها فهم يمنحون أنفسهم الحق في انتهاك الانسان، وتخريب ما يملك، مبيناً أن الإسلام جاء للحفاظ على المال، وجعَلَهُ كُلية يجب حفظها، وحصّنها بأنواع من الأحكام.
ودعا الشيخ الخَضِر في ختام حديثه دعاة الإنسانية ورعاتها إلى الالتفات للجرائم التي ترتكبها تلك العصابة المارقة وما تفعله بالإنسان.
وذهب عضو برنامج التواصل مع علماء اليمن الشيخ كمال القطوي إلى أن الميليشيا الحوثية لا تشعر بأي مسؤولية اجتماعية تجاه المدنيين، معللاً بأن الذي يغرر بالأطفال إلى المحارق والجبهات، لا يتورع عن مصادرة مساعدات الفقراء.
وكشف الشيخ القطوي حقيقة ينبغي أن يدركها الجميع حسب تعبيره هي أن معاناة الشعب، وآلام اليمانيين، والخسائر التي لحقتهم جراء الانقلاب المشؤوم، لا تعني الحوثي شيئاً، ولا تثير شفقته، ولا تُحرك عاطفته تجاه المعذبين في الأرض، وكل ما يهمه منحصر في عودة (الحق المقدس) في التسلط على رقاب الناس.
وحمل الشيخ القطوي المنظمات الإنسانية جزءاً من المسؤولية، مستهجناً سكوتها رغم كل التجاوزات الحوثية منذ سنوات، ولم يُلحظ تطويراً لأداء تلك المنظمات باتجاه حماية المساعدات، وإيصالها للناس بطرق أكثر نجاعة، وأبعد عن أيدي الميليشيا، حد وصفه، مؤكداً أن ثمة وسائل عديدة لحماية تلك المساعدات غير أن التقاعس سيد الموقف، واللامبالاة تتحكم في أعمال المنظمات الإنسانية للأسف الشديد.
// انتهى //
21:48ت م
0214