عام / الأمم المتحدة تدعو الدول الأعضاء إلى تسريع الجهود لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

الثلاثاء 1439/11/4 هـ الموافق 2018/07/17 م واس
  • Share on Google+

الأمم المتحدة 04 ذو القعدة 1439هـ الموافق 17 يوليو 2018 م واس
حثّ مسؤولان كبيران في الأمم المتحدة، الدول الأعضاء على مضاعفة جهودها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة الـ 17 التي اعتمدتها عام 2015.
وأشارت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمينة محمد خلال حديثها في افتتاح الجزء الوزاري من المنتدى السياسي رفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة ، إلى أن الجهود بطيئة وأن العديد من التحديات ماتزال مستمرة ، مبينة أنه بين عامي 2015 و2016، ارتفع عدد الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية من 777 مليون إلى 815 مليون .
وقالت: إن الوصول إلى خدمات الصرف الصحي لا يزال بعيد المنال بالنسبة لملايين الناس، ففي عام 2018، لا يزال واحد من كل ستة أشخاص لا يستطيع الوصول إلى مياه الشرب النظيفة، مما يعني أنه في كل دقيقة يموت طفل من المياه الملوثة أو سوء الصرف الصحي.
وأشارت نائبة الأمين العام إلى أن معدل التقدم في الحصول على الطاقة المتجددة ليس بالسرعة الكافية، ففي أفريقيا، لا يستطيع أكثر من 250 مليون شخص الحصول على الطاقة النظيفة للطهي، معربة عن أسفها لنقص الموارد المخصصة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
من جانبه قال رئيس الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة ميروسلاف لايتشاك : إن في بعض مناطق العالم ، خاصة في أفريقيا جنوب الصحراء، لا يزال الناس يعيشون في ظروف لم يكن بوسع معظمنا تخيلها، مشيرا إلى أن الناس ما زالوا يموتون بسبب أمراض يمكن شفاؤها أو منعها، وأن الأطفال ما زالوا غير قادرين على تلقي تعليم جيد، وأن العديد من النساء والفتيات لا يزلن مستبعدات أو مضطهدات.
وفي سياق تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، دعا رئيس الجمعية العامة ، الدول الأعضاء إلى وضع نهج شامل لعدة قطاعات، عن طريق إشراك المزيد من النساء والشباب والقطاع الخاص والمجتمع المدني والأطراف الإقليمية الفاعلة.
أما فيما يتعلق بقضية تغير المناخ، فقال رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة: إن "كوكبنا لا يزال يعاني من تدهور مزعج في التنوع البيولوجي وارتفاع منسوب مياه البحار وتزايد تآكل السواحل والظروف المناخية القاسية والزيادة في تركيزات غازات الدفيئة".
// انتهى //
21:44ت م
0200