عام / المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن : تكليف المعنيين في الفريق لمتابعة إجراءات التحقق من حادثة صعدة التي وقعت الخميس الماضي والوقوف على تفاصيلها إضافة أولى وأخيرة

الأحد 1439/12/1 هـ الموافق 2018/08/12 م واس
  • Share on Google+

أما في الحالة رقم 82 أوضح المستشار القانوني منصور المنصور أنه فيما يتعلق بما ورد في البيان الصادر من منسق الشؤون الإنسانية باليمن المتضمن أن التقارير الأولية الصادرة من مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان تفيد بأنه بتاريخ (26 ديسمبر 2017م) أسفرت غارات جوية على سوق شعبي مزدحم في منطقة (الحيمة) في مديرية التعزية بمحافظة تعز عن مقتل ما لا يقل عن (54) مدنياً من بينهم (8) أطفال, وخلال الأيام الماضية خضعت المناطق السكنية في قرى الحيمة لإغلاق كامل من (ميليشيا الحوثي المسلحة)، وللقصف العشوائي بالقذائف مما أدى إلى وقوع ضحايا بين السكان ونزوح الكثير من الأسر.
وأبان المنصور أن الفريق المشترك لتقييم الحوادث قام بالتحقق من وقوع الحادثة وبعد الاطلاع على جميع الوثائق بما في ذلك إجراءات وقواعد الاشتباك، وجدول حصر المهام اليومي، وتقارير ما بعد المهمة، والصور الفضائية، وتسجيلات الفيديو، وتقييم الأدلة، تبيّن للفريق المشترك أن قوات التحالف الجوية وبناء على طلب من القوات السطحية؛ قامت بتنفيذ مهمة جوية بتاريخ (26 / 12 / 2017م) على هدف عبارة عن (تجمعات وعربات لعناصر ميليشيا الحوثي المسلحة) تتواجد في مثلث لمفترق طرق بين قرى منطقة الحيمة غرب قرية (شعب المليح) بمحافظة تعز, وتشكل تهديداً على القوات السطحية لقوات التحالف الموجودة بالمنطقة, وقد ثبت للفريق من خلال مشاهدة تسجيلات الفيديو تواجد تجمعات وعربات لعناصر ميليشيا الحوثي المسلحة في الموقع، كما أوضحت تسجيلات الفيديو عدم وجود ما يدل على أن موقع القصف كان لسوق شعبي, حيث قامت قوات التحالف باتخاذ الاحتياطات اللازمة قبل الهجوم والتأكد من خلو منطقة الهدف العسكري من المدنيين والأعيان المدنية.
وأضاف أنه على ضوء ذلك, توصّل الفريق المشترك لتقييم الحوادث إلى أن قوات التحالف الجوية لم تستهدف (سوق شعبي) محل الادعاء، وسلامة الإجراءات المتبعة في التعامل مع الهدف العسكري المشروع، وأنه يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.
وفي الحالة رقم 83 أفاد المتحدث الرسمي باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن أنه فيما يتعلق بما ورد في تقرير فريق الخبراء المعني باليمن الصادر بتاريخ (26 يناير2018م) والمتضمن أن غارة جوية ضربت مركبة في (مأرب) بتاريخ (16 سبتمبر 2017) مما تسبب في وفاة (12) شخصاً كما ورد في التقرير أن قوات التحالف استخدمت في الهجوم قنبلة شديدة الانفجار أو قذيفة (جو-أرض) , فإن الفريق المشترك لتقييم الحوادث قام بالتحقق من وقوع الحادثة وبعد الاطلاع على جميع الوثائق بما في ذلك إجراءات وقواعد الاشتباك، وجدول حصر المهام اليومي، وتقارير ما بعد المهمة، والصور الفضائية، وتسجيلات الفيديو للمهمة المنفذة، وتقييم الأدلة، تبيّن للفريق المشترك أنه وبناء على طلب من القوات السطحية باستطلاع واستهداف عربة مسلحة أثناء الاشتباك مع عناصر من ميليشيا الحوثي المسلحة في منطقة عمليات معادية بمحافظة (مأرب), عليه قامت قوات التحالف الجوية في تاريخ (16 / 09 / 2017م) بتنفيذ مهمة جوية على هدف عبارة عن (عربة مسلحة) تتواجد على طريق غير مُعبّد على قمة جبل بالقرب من قرية (شجاع) بمنطقة (حريب القراميش) بمحافظة (مأرب) وفي منطقة خالية من السكان والمباني، وتبعد مسافة (80) كم غرب مدينة (مأرب), تبين للفريق المشترك أن المركبة (محل الادعاء) هي من نوع (شاص) ذات قمرة واحدة, حيث كانت تتواجد بمنطقة اشتباك مسلح على الطريق الذي يستخدم كخط إمداد لميليشيا الحوثي المسلحة، كما تبين للفريق أنه بعد إعادة التقييم للمهمة المنفذة، وذلك من قبل الوحدة المنفذة بأن ما تم استهدافه هي مركبة مدنية من نوع (شاص) ذات قمرة واحدة.
وأضاف أنه على ضوء ذلك, توصل الفريق المشترك لتقييم الحوادث إلى صحة ما ورد في تقرير فريق الخبراء المعني باليمن الصادر بتاريخ (26 يناير2018م) والمتضمن أن قوات التحالف استهدفت مركبة في (مأرب) بتاريخ (16 سبتمبر 2017)، ويرى الفريق مناسبة تقديم مساعدات عن الخطأ غير المقصود.
وفي ختام المؤتمر أشار المستشار القانوني منصور المنصور إلى الحالة ذات الرقم 84 التي تتعلق بما ورد في الرسالة الإلكترونية من منسق فريق الخبراء المعني باليمن والمتضمنة أن غارة جوية قصفت رصيف ميناء (الحديدة) بتاريخ (27 مايو 2018) بمحافظة (الحديدة)، حيث كانت ترسو سبع سفن تجارية بمراقبة الأمم المتحدة.
وبين المنصور أن الفريق المشترك لتقييم الحوادث قام بالتحقق من وقوع الحادثة وبعد الاطلاع على جميع الوثائق بما في ذلك إجراءات وقواعد الاشتباك، وجدول حصر المهام اليومي، وتقارير ما بعد المهمة، والصور الفضائية، وتسجيلات الفيديو للمهمة المنفذة ، وتقييم الأدلة، تبيّن للفريق المشترك أنه وبناء على معلومات استخباراتية تفيد أن ميليشيا الحوثي المسلحة وبتخطيط ورعاية خبراء أجانب قامت بتجهيز عدد (3) زوارق مفخخة لاستهداف السفن في الممر الملاحي الدولي في البحر الأحمر، عليه؛ قامت قوات التحالف ولمنع استخدام الزوارق المفخخة من استهداف السفن في الممر الملاحي بالبحر الأحمر, بتنفيذ مهمة جوية بتاريخ (27 /05/ 2018م) على هدف عبارة عن عدد (3) زوارق مفخخة متوقفة على مرفأ السفن بميناء (الحديدة) أصابت الهدف, تبيّن للفريق من خلال مشاهدة فيديو الاستهداف للمهمة المنفذة خلو منطقة الهدف من تحركات الأفراد وأن إصابة الهدف كانت دقيقة ومباشرة، علماً بأن رسالة منسق فريق الخبراء المعني باليمن لم يتطرق إلى وقوع أي أضرار بالسفن التجارية المتواجدة في الميناء.
وأشار إلى أنه على ضوء ذلك, توصل الفريق إلى صحة وسلامة الإجراءات المتخذة من قبل قوات التحالف باستهداف عدد (3) زوارق مفخخة متوقفة على مرفأ السفن بميناء (الحديدة)، وهو ما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.
// انتهى //
18:45ت م
0219