حج / طيار مصري : حجتي الأولى افتراش .. والحرمان الشريفان والمشاعر المقدسة شهدت مشاريع كبرى

السبت 1439/12/7 هـ الموافق 2018/08/18 م واس
  • Share on Google+

منى 07 ذو الحجة 1439 هـ الموافق 18 أغسطس 2018 م واس
وصف الحاج المصري العميد طيار عادل الرافعي، حجته الأولى التي لم تغب تفاصيلها عن ذهنه قبل 35 عاماً، بالمختلفة تماماً مقارنة بالتطور والخدمات التي يجدها الحجاج والمعتمرين الآن، بعد اكتمال الخطة التطويرية للحرم المكي والمشاعر المقدسة من خلال تنفيذ مشاريع كبرى خلال الـ30 عاما الماضية غيرت مفهوم مسار الخدمات المقدمة للحجاج من التقليدية إلى المتطورة والمتقدمة، حيث اختلف مفهوم خدمة الحاج والمعتمر من خلال المشاريع التوسعية الحديثة في كل المجالات والخدمات.
وقال العميد الرافعي أحد ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين من شهداء ومصابي الجيش والشرطة المصري: تعرضت لإصابة سنة 1973م في حرب الاستنزاف بعد أن قفزت من الطائرة وانكسرت 3 فقرات بالعمود الفقري، وظلت طريح الفراش لـ 18 شهرا " كانت جميع المشاعر المقدسة عبارة عن "خيام" مترامية الأطراف وأغلب الحجاج مفترشين في الجبال والأودية مصحوبة بالمشقة التي لم يعرفها سوى من حج تلك السنوات الماضية".
وأضاف " خلال الأعوام الماضية أدهشتني مواسم الحج بحجم وضخامة المشاعر المقدسة وتنظيمها ومساحاتها، وقررت أن أحج مرة آخري وتقدمت قبل عدة أشهر على القوات المسلحة المصرية للحصول فرصة للحج مع المحاربين والمتقاعدين لكن لم يتم اختياري ضمن القرعة ، وظللت أنتظر لمواسم الحج العام القادم، ولكن بعد فضل الله ودون سابق ترتيب أتاني اتصال من القوات المسلحة يقولون لي "الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أمر باستضافة ألف حاج وحاجة وأنت من ضمنهم" ، ودعوني لاستكمال الإجراءات، وأنا الآن "ضيف خادم الحرمين الشريفين".
// انتهى //
12:01ت م
0073