سياسي / الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يناشد الأطراف الأفغانية إنهاء الأعمال العدائية وضبط النفس

السبت 1439/12/7 هـ الموافق 2018/08/18 م واس
  • Share on Google+

جدة 07 ذو الحجة 1439 هـ الموافق 18 أغسطس 2018 م واس
لفتت الهجمات الأخيرة في إقليم غازني الاستراتيجي في أفغانستان مرة أخرى الانتباه إلى الوضع الأمني الهش وتصاعد التوتر في المناطق الحضرية للبلاد ، مما أسفر عن حلقة أخرى من الموت والخراب غير المبرر .
وأعرب معالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين ، عن قلقه المتزايد إزاء تزايد الخسائر التبعية في أوساط المدنيين، مناشداً حركة طالبان وحكومة أفغانستان إنهاء الأعمال العدائية والإنخراط في مفاوضات من أجل التسوية السياسية لهذا الصراع الذي طال أمده .
وقال معاليه :" لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري في أفغانستان ، لقد حان الوقت للتوصل إلى تسوية سياسية دائمة ، إن الأمة الإسلامية تتوقع وترجو أن تستجيب المعارضة المسلحة لعرض الحكومة الأفغانية غير المشروط من أجل التوصل إلى حل تفاوضي" .
وكانت منظمة التعاون الإسلامي قد وجهت نداءات عديدة للأحزاب الأفغانية ، كان آخرها النداء الذي وجهته من خلال البيان الختامي الصادر عن المؤتمر الدولي للعلماء حول السلم والأمن في أفغانستان الذي عقد في مكة المكرمة في الشهر الماضي ، الذي دعا جميع الأطراف المعنية إلى اغتنام الفرصة المتاحة لتحقيق السلام المشرف والدائم في أفغانستان من خلال الحوار والمصالحة .
// انتهى //
12:56ت م
0086