‎ع / ثقافي / دارة الملك عبدالعزيز تجري قرابة 6000 مادة تسجيلية مع المعاصرين في مختلف أنحاء المملكة

السبت 1440/2/11 هـ الموافق 2018/10/20 م واس
  • Share on Google+

الرياض 10 صفر 1440 هـ الموافق 19 أكتوبر 2018 م واس
أجرت دارة الملك عبدالعزيز ممثلة في مركز التاريخ الشفوي قرابة 6000 مادة تسجيلية ومقابلة شفوية ، حيث تم تزويد هذا المركز الذي يعد لغة الدارة المسموعة لاستقراء الإرث الحضاري التاريخي للمملكة ، بالأجهزة التقنية اللازمة لإجراء المقابلات والتسجيل والحفظ والتدوين للمعمرين والمعاصرين وتدوين ذكرياتهم وسيرهم الذاتية ، والمواقع التاريخية والأثرية حيث يعد هذا المركز الثالث من نوعه عالمياً بعد مركزين أحدهما في أمريكا والثاني في بريطانيا .
واستفادت الدارة وفي إطار حفاظها على هذا الموروث التاريخي من مركز التراث الشعبي في مكتبة الكونجرس الأمريكية التي تعد أقدم وأكبر مكتبة ثقافية في العالم ، حيث تحتوي على الملايين من الكتب والتسجيلات والصور الفوتوغرافية والخرائط والمخطوطات وذلك دليلاً على ما توليه عبر مركز التاريخ الشفوي من أهمية خاصة لحصر وجمع مصادر التاريخ الوطني السعودي داخل المملكة وخارجها ؛ لكون الوثائق التاريخية والمخطوطات والأماكن والآثار والشهادات الشفوية في مقدمة تلك المصادر .
وقامت الدارة بتكليف العديد من فرق العمل الميدانية من المتخصصين لتنفيذ زيارات ميدانية في مناطق المملكة ومقابلة ذوي الاهتمام بتاريخ المملكة وإجراء مسح المصادر التاريخية الوطنية ، وتوثيق روايات من كان لهم إسهام مباشر أو غير مباشر في مجريات تاريخ المملكة بأنماطه المختلفة .
وكشفت عن إجراء الدارة لمقابلات مسجلة بالصوت والصورة مع المعاصرين وشهود العيان ، ثم تقديمها ورقياً ، وإدخالها في أجهزة الحاسب الآلي، والقيام بدراسات وأبحاث في ضوئها وفق مقاييس وضوابط علمية دقيقة إضافة لدراسة الروايات وفق قواعد علمية وتقنية من حيث المتن والسند والإفادة من تجارب الجامعات والمراكز العالمية المتخصصة في التاريخ الشفوي والتعاون مع المراكز والهيئات السعودية والعربية التي لها اهتمام بالتاريخ الشفوي وحصر التراث .
وتسعى دارة الملك عبدالعزيز لتطوير أعمال مركز التاريخ الشفوي مواكبة للمراكز العالمية ووفق نهج الدارة لجمع المصادر التاريخية الوطنية من وثائق وتسجيلات وصور للمواقع والمعالم التاريخية ؛ ليصبح أداة علمية في مجال التوثيق ذات صلة بالجامعات والمؤسسات العلمية المتخصصة في حفظ التاريخ ودراسة الروايات وفق قواعد علمية وتقنية من حيث المتن والسند ، في حين تتواصل جهود الدارة في إنجاز مشاريع حفظ المصادر التاريخية الوطنية في إطار رسالتها واهتمامها بخدمة تاريخ المملكة العربية السعودية وتوثيق سيرة الملك عبد العزيز ومسح المصادر التاريخية الوطنية .
وعدت الدارة التاريخ الشفهي من المصادر المهمة لكل أمة تعتني بتاريخها ، لما يعطيه من تصور دقيق بأخذه من أفواه المعاصرين مشيرة إلى اهتمام معظم دول العالم بالتاريخ الشفهي بدءاً بالدول الغربية ، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة ، وقد خصصت مكتبات ومراكز خاصة بجمعه وحفظه وتهيئته للباحثين ، حيث أن هذا النوع من التاريخ له مميزات في المد بالمعلومات الجديدة عن الماضي ، قد لا تكون متوافرة في التاريخ المدون ، خصوصاً أن تاريخ الأسر "العائلات" تكون غائبة تماماً ، وتسجيلها قد يسد فراغاً مهماً في فهم الماضي إضافة لإتاحة النظر إلى الأحداث بنظرة عصرية أكثر مما تتيح المصادر المكتوبة ، كما يعتبر التاريخ الشفهي النوع الوحيد من أنواع التاريخ الذي يمكن عن طريقه مواجهة صناع التاريخ وكبار السن وجهاً لوجه ويعطي لهم معنى وقيمة عندما يرون تجاربهم ذات قيمة، ومطلوبة .
ونوهت بأن التاريخ الشفوي ، يستطيع أن يربأ الفجوة بين الأجيال ، بالغوص في أعماق الناس ومعرفة دقائق ذكرياتهم ليتاح لهم تلمس الماضي ، والحصول على نظرة أكبر وضوحاً لماضي ، كما يمكن أن يساعد في تحليل بعض التواريخ المعتمدة على الروايات المدونة فقط ، أو على الوثائق وتفسيرها مضيفة أن المتعاملين في ميدان التاريخ الشفهي يشعرون بالإنجاز العلمي عندما يحصدون نتائج عن الماضي إِذْ لم يكن بالإمكان الوصول إليها بواسطة التاريخ المُدَوّن ، إضافة لأن التاريخ الشفهي يذكَّر بأن الماضي كان إنجاز وخبرات أفراد تحققت بطرق مختلفة عبر سنوات حياتهم .
يذكر أن مركز التاريخ الشفوي عملت على تأسيسه دارة الملك عبدالعزيز عام 1416هـ الموافق 1997م .
// انتهى //
00:17ت م
0141