عام / التعاونية للتمور بالمدينة المنورة تدشن أول مدرسة حقلية تستمر برامجها لمدة موسمين زراعيين

الأربعاء 1440/3/6 هـ الموافق 2018/11/14 م واس
  • Share on Google+

المدينة المنورة 06 ربيع الأول 1440 هـ الموافق 14 نوفمبر 2018 م واس

دشنت الجمعية التعاونية للتمور بالمدينة المنورة اليوم أول مدرسة حقلية تستمر برامجها لمدة موسمين زراعيين في المدينة المنورة ، بدعم من الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك».

   وتهدف نشاطاتها وبرامجها إلى رفع الوعي الزراعي لدى المزارعين وإرشادهم للطرق السليمة والعلمية في المجال الزراعي، ودعماً للمزارعين للإسهام في تنمية القطاع وتطويره من خلال عقد عدد من الشراكات والاتفاقيات المهمة بهذا المجال، انطلاقاً من دور الجمعية التي تُعد من الجهات التنظيمية والمرجعية في مجال تطوير إنتاج التمور، وتحسين ظروف الإنتاج والتسويق والتصنيع، ولديها العديد من المشاركات التعاونية مع كثير من الجهات العلمية والبحثية وشركات القطاع الخاص التنفيذية. 

  وعد المدير التنفيذي للجمعية عبدالله بن عبدالعزيز الردادي أنها أول مدرسة حقلية نموذجية تدريبية بدعم من شركة «سابك» تهدف إلى تطوير منظومة انتاج نخيل التمر، وذلك من خلال وضع برامج التسميد والمكافحة المناسبة للتقليل من الآفات الفطرية والحشرية، واختيار طريقة التلقيح المناسبة للنخيل وتطبيق أفضل طرق الري الحديثة.

   من جانبه أوضح ممثل شركة «سابك» محمد الداوود أن الهدف من المدرسة الحقلية هو استفادة المزارعين، وزيادة إنتاجية النخيل، وتحقيق ما يعود بالنفع الاقتصادي على المزارع، لافتاً أن شركة "سابك عملت خلال السنوات الاخيرة على تطوير منتجات متخصصة زراعية لتسميد مختلف المنتجات الزراعية وبالأخص تطوير منتج التمور.

//انتهى//

13:32ت م

0101