عام / جامعة جدة تنظم لقاءً حوارياً لجائزة جدة للإبداع

الأربعاء 1440/3/6 هـ الموافق 2018/11/14 م واس
  • Share on Google+

جدة 06 ربيع الأول 1440 هـ الموافق 14 نوفمبر 2018 م واس
نظمت جامعة جدة اليوم لقاءً بعنوان "جائزة جدة للإبداع والتجارب الملهمة" بحضور معالي مدير الجامعة الدكتور عدنان بن سالم الحميدان ومعالي رئيس اللجنة الاستشارية للجائزة الدكتور أسامة طيب ، ومعالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن اليوبي ، وأعضاء اللجنة التنفيذية للجائزة وعدد من عمداء الكليات وقيادات الجامعة والطلاب والطالبات والمهتمين بمجالاتها المختلفة وذلك بقاعة الأميرة الجوهرة بالمقر الرئيسي للطالبات بالفيصلية.
وألقى وكيل جامعة جدة للتطوير والتنمية المستدامة الدكتور عبيد آل مظف كلمة أشار فيها إلى أن جائزة جدة للإبداع رغم عمرها القصير إلا أنها حققت مكاسب كبيرة وبدعم من صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة الذي رأى أن تكون هذه الجائزة هي النموذج لكي تعمم على مناطق المملكة كافة .
وأشاد بدور اللجنة التي تنتهج النهج العلمي وفق معايير واشتراطات محددة وتحكيمها بمشاركة من أعضاء هيئة التدريس وطلاب وطالبات جامعة جدة التي تفتخر بذلك وأن يكون لها شرف الثقة والمساهمة في تكوين نموذج مشرق للإبداع .
عقب ذلك شاهد الحضور عرضاً تعريفياً عن الجائزة قدمه الدكتور ماجد المرعشي ، ثم عرض مرئي آخر عن ألية التقديم للجائزة قدمه الدكتور جلال العويبدي .
بعد ذلك بدأت الجلسة الحوارية الأولى التي شارك فيها معالي رئيس اللجنة الاستشارية للجائزة الدكتور أسامة طيب ، ومعالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن اليوبي ، ومعالي مدير جامعة جدة الدكتور عدنان الحميدان ، وعضو لجنة الجائزة الدكتور ابراهيم علوي ، وأمين عام الجائزة ورئيس اللجان بمحافظة جدة محمد حمزة ، وأدارها الدكتور عبدالرحمن العليان وتم خلالها النقاش والحوار مع الطلاب والطالبات عن الجائزة والعديد من الجوانب الأخرى المتعلقة بها .
وأوضح معالي الدكتور أسامة طيب أن جائزة جدة للإبداع وجدت للتشجع وتقدر كل عمل يؤثر على حياة الفرد والمجتمع ، مؤكداً أن فكرة الجائزة تقوم على الإبداع في التنفيذ .
من جانبه أكد معالي مدير جامعة جدة أن الجامعة ترعى الموهبة لإظهار الإبداع لكي تختصر الزمن وسنرى الكثير من الإبداع والتميز في المرحلة المقبلة ، كما أعلن أنه سيتم في جائزة هذا العام تكريم المشاركات الفردية للطلاب والطالبات التي وصلت أعمالهم للمراحل النهائية حتى لو لم يحالفهم الفوز بالجائزة .
بعد ذلك بدأت الجلسة الثانية التي شملت عرضاً لبعض التجارب والمشاريع الإبداعية الملهمة من عدد من الطلاب والطالبات وأدارها الطالب محمد ابراهيم نمنكاني ، ومنها عرض لمشروع (tach care) لتعزيز الصحة للطالب عبداللطيف المرعشي ، ومبادرة التمكين العالمي لفئة الصم للمشارك محمد الاسمري من وزارة الإعلام ، والرحلة مع تقنية النانو الخضراء للطالبة ربى السلمي ، ثم الإبداع مع هاكثون الحج للطالبة ريهام مرغلاني بجامعة جدة .
يذكر أن جائزة جدة للإبداع تم إطلاقها منذ العام الماضي 1439هـ وهي تمثل إحدى مبادرات محافظة جدة للإسهام في الحراك الثقافي والتنموي في المحافظة وإتاحة الفرصة للمبدعين للمشاركة في تنمية محافظتهم في شتى المجالات ،علماً أن استقبال المشاركات في الجائزة في عامها الثاني لازال مفتوحاً من خلال المنصة الإلكترونية الخاصة بالجائزة التي تم إطلاقها منذ غرة شهر صفر وتستمر إلى نهاية شهر ربيع الاول 1440هـ .
وتتمحور مجالات الجائزة لعام 1440هـ في ستة مجالات رئيسية وهي القدوة في الحج والعمرة ، والإبداع الحكومي ، والإبداع الأمني ، الإبداع المجتمعي (المبادرات الربحية) ، الإبداع المجتمعي(المبادرات غير الربحية) ، الإبداع المجتمعي (مبادرات الأفراد) .
// انتهى //
21:39ت م
0298