ثقافي / "واس" تلقي الضوء على المشاركات الفردية والجماعية بملتقى ألوان السعودية

الجمعة 1440/4/7 هـ الموافق 2018/12/14 م واس
  • Share on Google+

الرياض 07 ربيع الآخر 1440 هـ الموافق 14 ديسمبر 2018 م واس
يشهد ملتقى ألوان السعودية هذا العام في نسخته السابعة مشاركة العديد من المصورين المحترفين والهواة ومنتجي الأفلام القصيرة من مختلف مناطق المملكة، واستثمار التقاء هواة ومحترفي التصوير في المملكة وخارجها، كما يتيح الملتقى الفرصة للمصورين بمشاركة المجتمع لقطاتهم المتنوعة والتي تحكي مواضيع إنسانية ووطنية وفنية.
وكالة الأنباء السعودية التقت بالمصور حسن المبارك الحاصل على "المركز الثاني" من مسابقة التصوير الضوئي فئة "السعودية من السماء"، الذي يشارك هذا العام بجناح خاص لعرض مجموعة من صوره المتميزة وبعض من أهم لقطاته في مسيرته التصويرية.
وضمن جولة "واس" التقت بالمصور خالد الجمعان الذي المهتم بتصوير التعابير والمشاعر الإنسانية من خلال عدسته، حيث أكد الجمعان أنه نال في الفترة الماضية على العديد من الجوائز المحلية والعالمية، إضافة إلى حصولة على عضوية "fiap "منظمة للمصورين بفرنسا.
وأضاف الجمعان أن مشاركته هذا العام تهدف إلى وضع الجمهور بالصورة و ماتمكنت عدسته من التقاطه خلال التنقل بين دول العالم وتصوير العديد من ثقافات العالم المختلفة إلى الزوار والمهتمين وذلك خلال تنقله بين الدول باختلاف ثقافاتها.
وسلّطت "واس" الضوء على مشاركة المدربة والمصورة فريال منصور الحسن التي تشارك بجناح ضم مجموعة من صورها المتميزة، حيث قسمت فريال جناحها إلى ثلاثة أقسام متنوعة “صور من معالم المملكة، وصور من الأبيض والأسود، وصور غروب وشروق الشمس".
وأكدت الحسن أن الهدف من المشاركة تبادل الخبرات وعرض الأعمال المميزة، عادة مشاركتها الأولى بالمتميزة التي ستدفعها لتقديم المزيد في مشاركاتها القادمة.
والتقت "واس" بالمصورة لمياء الكبير المختصة بالتصوير التجريدي، حيث أبرزت لمياء في جناحها الخاص ماتتميز به المملكة من معالم طبيعة وتراث ومعالم سياحية، إضافة إلى وضع شاشة تعرض أرشيف الصور لمعالم المملكة قامت بتصويرها.
ومن جهته المصور الرياضي محمد الحصيني الذي امتاز بالصور العفوية من خلال حضوره ملاعب كرة القدم، أكد أن المجال الرياضي مجال كبير ومساحة واسعة للإبداع ، حيث اعتاد الرياضيون على توثيق لقطات لهم تحكي لمحات فنية أو حركات لا تتكرر، ومنها ما تكون محملة بلقطات عفوية نادراً ماتتكرر.
ولفت الحصيني النظر إلى أن التصوير مر بمراحل عدة حتى وصل اليوم إلى عصر التقنيات الإكترونية الحديثة، حيث باتت الكاميرا بمتناول الجميع لكن لا يتقن اللقطة إلا صاحب المهنة الذي يتحمل الصعاب التي تواجهه أثناء التغطيات، فلا يستطيع الهروب من جميع الظروف وتقلب الأجواء .
// انتهى //
14:13ت م
0060