سياسي / وزير الخارجية الكويتي: توقيع إعلان نوايا مع ألمانيا لتطوير الشراكة في المجال الإنساني

الاثنين 1440/4/10 هـ الموافق 2018/12/17 م واس
  • Share on Google+

الكويت 09 ربيع الآخر 1440 هـ الموافق 16 ديسمبر 2018 م واس
أعلن الشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي اليوم التوقيع على إعلان نوايا مشترك بين الكويت ألمانيا بشأن تطوير الشراكة في المجال الإنساني.
وقال الشيخ صباح الخالد في كلمة له خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره وزير الخارجية الألماني هايكو ماس بمناسبة زيارته الرسمية إلى الكويت إن إعلان نوايا يقضي ببحث آليات التمويل للعمل الإنساني.
وأضاف أن الإعلان يبحث أيضا وسائل جعل المساعدات الإنسانية الدولية أكثر فعالية وكفاءة وسبل حماية بيئة العمل الإنساني.
ولفت الوزير الكويتي إلى ما تحتله الاستثمارات الكويتية من موقع بارز في قائمة المستثمرين في ألمانيا إذ بلغت استثمارات الكويت في القطاعين الحكومي والخاص ما قيمة 35 مليار دولار أمريكي.
وأعرب الشيخ صباح الخالد عن الترحيب بالاستثمارات الالمانية في الكويت وتشجيع المزيد منها للدخول في السوق الكويتي والاستفادة من التسهيلات والمميزات التي تقدمها الكويت للمستثمر الأجنبي.
وأوضح أنه أجرى مباحثات ثنائية معمقة ومثمرة مع وزير الخارجية الألماني تناولت مختلف الموضوعات الرامية إلى تطوير آليات التعاون والشراكة بين البلدين الصديقين في كل المجالات لاسيما في المجال الاقتصادي والتجاري خصوصا في ظل المكانة التي تتمتع بها ألمانيا كأهم شريك اقتصادي للكويت.
وأكد أن هناك قواسم مشتركة بين البلدين في عضويتيهما غير الدائمة في مجلس الأمن لتعزيز آفاق التعاون فيما بينهما وبحث كل القضايا الإقليمية والدولية التي تتطابق وجهات النظر فيها بشكل كبير.
وأضاف أن المباحثات بينه وبين الوزير الألماني استعرضت كل وجهات النظر بشأن العمل معا لإيجاد الحلول السلمية لقضايا في المنطقة والتعاون المستقبلي في مجلس الأمن.
من جانبه قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إن البلدين يسعيان من خلال الإعلان النوايا الموقع اليوم وعضويتيهما غير الدائمة مجلس الأمن للتعاون والعمل معا من أجل منع حدوث النزاعات أو التوصل إلى تسوية لمثل هذه النزاعات.
وأضاف أن لدى البلدين مشاريع مشتركة مستقبلا وتقديم المساعدة فيما يتعلق بالقضايا الإنسانية في دول المنطقة منها سوريا والعراق واليمن, مشددًا على أن الكويت تؤدي دورًا إنسانيًا مسؤولا في معالجة الأزمة السورية.
وأوضح أن هناك اتفاقًا بين ألمانيا والكويت على أن المباحثات التي تمت بين طرفي النزاع في اليمن تمثل خطوة في الاتجاه الصحيح, مؤكدا في الوقت ذاته أهمية البناء على هذه النتائج من أجل التوصل إلى الحلول المستدامة.
// انتهى //
01:31ت م
0200