عام / لجنة المياه والزراعة والبيئة بمجلس الشورى تزور معهد الأبحاث وتقنيات التحلية

الجمعة 1440/5/12 هـ الموافق 2019/01/18 م واس
  • Share on Google+

الجبيل 12 جمادى الأولى 1440 هـ الموافق 18 يناير 2019 م واس
زار وفد يضم أعضاء لجنة المياه والزراعة والبيئة بمجلس الشورى برئاسة عضو المجلس رئيس اللجنة الدكتور سعود بن ليلي الرويلي، معهد الأبحاث وتقنيات تحلية المياه المالحة بالجبيل، وذلك بناء على دعوة من معالي محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة المهندس علي بن عبد الرحمن الحازمي، بهدف الاطلاع على ما يقوم به المعهد من نشاطات تسهم في تحسين الأداء ورفع الكفاءة للمحطات.
وكان في استقبال الوفد مدير محطات تحلية الجبيل المهندس أحمد الزهراني، ومدير عام معهد الأبحاث وتقنيات التحلية الدكتور أحمد العمودي، ونائب المحافظ للتشغيل والصيانة المهندس عبدالله الزويد.
وقدم مدير معهد الأبحاث وتقنيات التحلية الدكتور أحمد العمودي شرحاً عن معهد الأبحاث، موضحاً على أن ما توصل إليه المعهد من نتائج إيجابية لدليل على ما تبذله الحكومة الرشيدة من جهود لتسخير جميع الإمكانات لدعم البحث العلمي والتقني من خلال معهد الأبحاث لتطوير التقنيات وخفض الكلفة وتوفير الطاقة والحفاظ على البيئة، مشيداً بوجود كفاءات من الباحثين استطاعوا حل العديد من المشكلات التي تعاني منها تحلية المياه بالطرق التقليدية.
بعد ذلك قام وفد المجلس بزيارة لأقسام المعهد البيئة والأحياء البحرية والكيماء والتآكل والحراريات والتناضح العكسي ومبنى المحطات التجريبية، مبدين إعجابهم بإمكانات وإنجازات المعهد في مجال تطوير تقنيات صناعة التحلية ورغبتهم الأكيدة للاستفادة من خدمات المعهد البحثية والتطبيقية.
وأكد الوفد الزائر من مجلس الشورى على المؤسسة العامة أن تسعى لتحقيق الأمن المائي من خلال تطوير تقنيات حديثة ذات تكلفة رأس مالية وتشغيلية قابلة للتصنيع محلياً لتحقيق رؤية المملكة 2030 من خلال دعم البحث العلمي والتقني لتقنيات تحلية المياه المالحة.
وفي ختام الزيارة قدم رئيس وأعضاء لجنة المياه والزراعة والبيئة شكرهم لمسؤولي المؤسسة العامة لتحلية المياه ولمسؤولي معهد أبحاث وتقنيات تحلية المياه بالجبيل على الجهود المبذولة وما قدموه من معلومات ومقترحات وما تواجهه المؤسسة من تحديات، مؤكدين أن اللجنة ستعمل على الاستفادة منه عند دراسة ومناقشة التقرير السنوي للمؤسسة العامة لتحلية المياه بمجلس الشورى، وكذلك عند مناقشتها لبعض القضايا الخدمية.
// انتهى //
13:28ت م
0035