ثقافي / جامعة جدة تطلق صالونها الثقافي الاجتماعي باستضافة وكيل إمارة مكة

الثلاثاء 1440/6/14 هـ الموافق 2019/02/19 م واس
  • Share on Google+

جدة 14 جمادى الآخرة 1440 هـ الموافق 19 فبراير 2019 م واس
أطلقت جامعة جدة أولى فعاليات "صالون جامعة جدة الثقافي الاجتماعي" أمس، باستضافة وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة الدكتور هشام الفالح، وحضور معالي مدير جامعة جدة الدكتور عدنان الحميدان، ووكلاء جامعة جدة، وعمداء الكليات وقيادات الجامعة.
وألقى الدكتور الحميدان الضوء على أهداف المبادرة بإقامة صالون جامعة جدة الثقافي الاجتماعي، والذي يأتي انطلاقًا من الدور الذي ينبغي على الجامعات القيام به تجاه رؤية المملكة الطموحة وبرامجها التنموية، وتفعيل دور الجامعات السعودية وتوظيف إمكاناتها البشرية والمادية لتحقيق متطلبات التنمية المستدامة والشاملة، وفي إطار المسؤولية المجتمعية وخدمة المجتمع والثقافة والإطلالة على بعض الموضوعات الثقافية والاجتماعية واقتراح الحلول المناسبة لها بالتنسيق مع الجهات المختلفة، إلى جانب المساهمة في ربط مخرجات الجامعة باحتياجات المجتمع.
وأوضح أنه سيتم استخلاص بعض التوصيات وإرسالها للجهات ذات العلاقة للاستفادة منها وتحقيق الدور التكاملي فيما بينها وبين الجامعة.
من جهته أشاد وكيل إمارة مكة المكرمة الدكتور هشام الفالح ، بفكرة المبادرة ، مقدماً شكره لمعالي مدير جامعة جدة على استضافته في أول لقاءات الصالون واهتمام الجامعة ومشاركتها الفاعلة في إيجاد حلول عملية للقضايا الاجتماعية المختلفة.
وتضمن اللقاء عددًا من المحاور منها دور إمارة منطقة مكة المكرمة في بناء المكان وتنمية الإنسان ، ودور الجامعات في التنمية المجتمعية ، وأمثلة رائدة على أدوار اجتماعية للجامعات نحو مجتمعاتها المحيطة ، وعرض بعض الأساليب العملية لمعالجة المعوقات نحو شراكة اجتماعية فاعلة بين المجتمع والجامعة.
وتطرق الدكتور الفالح إلى أهمية الدور الكبير الملقى على الجامعات في خدمة المجتمع والمساهمة في تطويره وتنميته ، متطلعاً إلى أن تتجاوز مثل هذه المبادرات أسوار الجامعة لتخدم الجامعة والمنطقة والوطن عموماً ، مشيراً إلى أن مثل هذه المبادرات والمقترحات وإن بدأت صغيرة إلا أنها قد رأت النور وخرجت للمجتمع من خلال اهتمام ودعم الإمارة والجهات ذات العلاقة.
وأضاف أن جامعة جدة وهي جامعة ناشئة استطاعت أن تحقق الكثير من الإنجازات التي لم تحققها الجامعات الأخرى ، ومن ذلك مبادرة (مركز المعلومات الكبرى) التي ستعلن في الفترة القادمة ، وهو مقترح مقدم من جامعة جدة ودُرس وقدم لسمو نائب أمير منطقة مكة المكرمة ، وتمت الموافقة على دعمه وهو نافذة لجامعة جدة للتعاون مع الإمارة وتبني بعض المبادرات الفاعلة.
وأشار الفالح في حواره مع قيادات الجامعة ، إلى العديد من الموضوعات ذات الأهمية ومنها التنسيق بين الجهات الحكومية في إطار منطقة مكة المكرمة ، مشيرًا إلى نموذج الدور التكاملي للإمارة والجهات الحكومية والقطاع الخاص في المنطقة ، كما تحدث عن دعم الجامعات الناشئة ، وأهمية وجود مجلس تنسيقي بين الجامعات بالمنطقة ، وتوطين الوظائف وتوظيف الشباب ، وأهمية تفعيل البحوث العلمية بالجامعات ليتعدى أثرها إلى خدمة المجتمع والاستفادة مما جاء فيها من دراسات علمية وعملية واقعية تعالج الكثير من القضايا المجتمعية المختلفة ، ومبادرة "كيف نكون قدوة" وأثرها الثقافي الفعال في منطقة مكة المكرمة.
وفي ختام اللقاء قام معالي مدير جامعة جدة بتكريم ضيف صالون جدة وتقديم درع تذكاري له بهذه المناسبة .
// انتهى //
20:18ت م
0305