اقتصادي / الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة يجتمع مع أعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة

الثلاثاء 1440/6/14 هـ الموافق 2019/02/19 م واس
  • Share on Google+

مكة المكرمة 14 جمادى الآخرة 1440 هـ الموافق 19 فبراير 2019 م واس
عقد الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة المهندس عبدالرحمن بن فاروق عدّاس، اليوم اجتماعا مع أعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة ، ناقش خلاله جملة من الموضوعات والمشروعات المرتبطة بمدينة مكة المكرمة، التي تشمل وضع الخطة الاستراتيجية لمدينة مكة المكرمة، وفهم العناصر الهيكلية والتمكينية للاستثمار في قطاع الأعمال، وتطوير بيئة العمل في مدينة مكة المكرمة، بالإضافة إلى إشراك الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة والقطاع الخاص في المجالات التنموية والخدمية وجعلهم شركاء في النجاح، وإيجاد المزيد من الوظائف لأهل مدينة مكة المكرمة وتطوير اقتصادها.
وبحث أعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة المجالات التنموية والخدمية للقطاع الخاص والموضوعات التي ستكون ضمن اختصاص الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة في كل من المجالات التنموية والاقتصادية والاجتماعية.
وقال الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة المهندس عبد الرحمن بن فاروق عدّاس: "تعمل الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، بالتعاون مع الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة، على وضع ضوابط لنشاط التأجير الاستثماري في مكة المكرمة، وتركز على وضع استراتيجيات للعديد من المواضيع الرئيسية، منها تطوير الخطة الاستراتيجية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، والنقل العام والطرق، وتطوير المشاعر المقدسة".
من جهته، قال رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة هشام كعكي: "نحن سعداء بأن نكون شركاء النجاح بالنسبة للهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، حيث يمثل هذا التعاون في الخطط والاستراتيجيات المستقبلية الطريق الأمثل لاستمرارية النمو الاقتصادي، كما سيسهم في إتاحة العديد من الفرص الواعدة للمستثمرين في مختلف القطاعات، والنهوض بقطاعات التعليم وبناء القدرات والصحة وقطاع التجزئة والفنادق والسياحة والضيافة والعقار".
يذكر أن الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة قد أنشئت في 17 رمضان في عام 1439 هـ بأمر ملكي ، للارتقاء بالخدمات المقدمة في مدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة بما يتناسب مع قدسيتها ومكانتها، ويسهل خدمة ضيوف بيت الله الحرام من الحجاج والمعتمرين.
// انتهى //
21:00ت م
0319