عام / الصحف السعودية / إضافة أولى

السبت 1440/7/9 هـ الموافق 2019/03/16 م واس
  • Share on Google+

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
و قالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( إرهاب بلا ملامح ) : العمل الإرهابي الذي أدى إلى مجزرة في نيوزيلندا يؤكد تمام التأكيد أن الإرهاب ليس مرتبطاً بدين أو عرق، بل هو نتاج فكر متطرف متراكم تتم ترجمته عن طريق العنف دون رحمة أو شفقة، فالإرهابي شخص تخلى عن إنسانيته، وباع نفسه لمعتقداته المتطرفة ضارباً عرض الحائط بكل المثل والقيم الإنسانية التي كرستها الرسائل السماوية، وفي مقدمتها الحفاظ على النفس البشرية.
و واصلت : ما حدث في نيوزيلندا يؤكد للعالم، والغربي منه تحديداً أن الإسلام ليس دين إرهاب، بل هو دين سلم وسلام، وأن من حاولوا ويحاولون إلصاق الإرهاب بالإسلام لا يقلون تطرفاً عمّن نفذ العمل الإرهابي في نيوزيلندا، بل يعتبرون محرضين بطريقة أو أخرى، صحيح أن هناك ممن ينتمون للإسلام جعلوا من الإرهاب عقيدة لهم، ولكنهم لا يمثلون أمة بأسرها تتمسك بكتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - الداعية للحق والعدل والمساواة (وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَق وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ ? إِنَّهُ كَانَ مَنصُورًا )، فديننا الإسلامي الحنيف لا يجيز قتل النفس إلا بشروط وجب توفرها.
و تابعت : الدول العربية والإسلامية وعلى رأسها المملكة دانت العمل الإرهابي البشع، وأيضاً دانته الدول الغربية إدانة واسعة، ولكن ما يلفت النظر أن هناك أشخاصاً عاديين في الغرب أيدوا تلك العملية الإرهابية، بل وتهكموا على المسلمين الذين قضوا في ذلك العمل الإرهابي، مما يدل على أن هناك فكراً متطرفاً في الغرب يعادي الإسلام والمسلمين، تحول فعلاً من الممكن أن تتبعه أفعال أخرى حال لم تتخذ الحكومات الغربية الإجراءات المناسبة الرادعة التي تتكفل بحماية الجاليات المسلمة المقيمة على أراضيها من موجات الإرهاب التي من الممكن أن تتعرض له من أفراد أو جماعات تعادي الإسلام دون أن تعرف حقيقته.
و ختمت : العالم أمام خيار واحد فقط، بتوحيد جهوده أكثر مما هي عليه الآن في مكافحة الإرهاب دون انتقائية أو أفكار مسبقة، وصولاً إلى نتائج تؤدي إلى انحسار الإرهاب بأشكاله وصوره كافة
// يتبع //
06:02ت م
0004