عام / الصحف السعودية / إضافة ثانية

الجمعة 1440/7/15 هـ الموافق 2019/03/22 م واس
  • Share on Google+

وقالت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (الحوثيون وجرائم الحرب في حجور) : دأبت الميليشيات الحوثية وأمام العالم للأسف على تحويل أي منطقة تخرج منها إلى حقل ألغام عشوائي في صيغة تكشف حجم الضغائن التي تستولي على عقيدة هذه الميليشيات التي لا تملك حين تجبر على ترك الأرض سوى أن تخلف وراءها الموت والدمار، وتحيل ما تركته خلفها إلى أرض يباب، وهو سلوك عدواني ينم عن الحقد على الشعب اليمني، وكأنها تريد أن تقتص من كل من لم يذعن لها من المواطنين، ويعادي وطنه وشعبه إرضاء لها ولإيران.
وأضافت في حجور التي ظلت تحت نيران الحوثيين من يناير الفائت ارتكبت هذه الميليشيات «حسب وزير الإعلام اليمني معمر الأرياني» جملة من جرائم الإبادة الجماعية ضد المدنيين في مناطق قبائل حجور في محافظة حجة دون أي وازع من ضمير، مستخدمة كافة أنواع الأسلحة الثقيلة من بينها الصواريخ البالستية التي استهدفت بها القرى ومنازل السكان مما أسفر عن سقوط ما لا يقل عن 100 قتيل من المدنيين بينهم نساء وأطفال، وإصابة 217 شخصا، كما تم تشريد أكثر من 4268 أسرة من منازلهم، وتفجير 24 منزلا، وتجريف 30 مزرعة، مع فرض حصار خانق على قبائل حجور منذ ما يقارب شهرين، إضافة إلى منع وصول مياه الشرب والدواء إليهم في كارثة إنسانية تلوح طلائعها في الأفق.
وبينت الي انه من يناير فقط قصفت الميليشيا الحوثية قرية «شليلة» بصاروخين من نوع كاتيوشا، ومخيما لنازحي القرية الذين طاردتهم الصواريخ إلى مكان نزوحهم نجم عنه الكثير من الوفيات والإصابات، وفي فبراير شنت مجددا هجوما شاملا من ثلاث جهات على منطقة حجور مستخدمة كافة أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة والصواريخ البالستية، وفي مطلع مارس الجاري أطلقت ثلاثة صواريخ بالستية على منازل المدنيين ما أدى إلى نزوح أكثر من 2000 أسرة منهم 425 أسرة لجأت إلى القرى المجاورة، فيما لجأت 225 أسرة أخرى إلى المدارس.
وأعتبرت أن هذه الأعمال لا يمكن بحال تصنيفها على أنها أعمال عسكرية تأتي في سياق صراع عسكري لأنها تستهدف مدنيين عزلا تماما تطاردهم إلى أماكن لجوئهم، لتفرغ على أجسادهم صديد حقدها وضغينتها لمجرد أنهم لم يدينوا لها بالولاء، وهذا السلوك الذي تعرضت له قبائل حجور في حجة ليس استثناء، وإنما نسوقه هنا فقط لأنه يأتي تحت أنظار العالم، وعلى مرأى ومسمع المجتمع الدولي الذي يفترض أنه يراقب ويتابع مخرجات مؤتمر السويد
// يتبع //
06:06ت م
0005