اجتماعي / الأمير سلطان بن سلمان: مساندة مستشفى الملك فيصل التخصصي لجمعية الأطفال المعوقين أنموذجٌ لتكامل مؤسسات الدولة لخدمة المواطن

الأحد 1440/8/16 هـ الموافق 2019/04/21 م واس
  • Share on Google+

الرياض 16 شعبان 1440 هـ الموافق 21 إبريل 2019 م واس
وصف صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين، التعاون القائم بين الجمعية ومستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بأنه "أنموذجٌ لتكامل أدوار مؤسسات الدولة في خدمة المواطن وتلبية احتياجاته"، مشيرًا سموه إلى "أن الجمعية وآلاف المستفيدين من خدمات مراكزها الإحدى عشر يدينون بالكثير للمستشفى وللقائمين عليها في تجاوز المئات من الأطفال لظروف إعاقتهم".
ولدى اطلاع سمو الأمير سلطان بن سلمان على تقرير إحصائي عن جراحات العظام التي أجريت للأطفال من منسوبي مراكز الجمعية في مستشفى الملك فيصل التخصصي على مدى 19 عامًا، وبالتحديد بدءًا من عام 2000 م وحتى نهاية عام 2018 م، أعرب سموه عن تقديره وامتنانه لما تحظى به الجمعية من مساندة ودعم من وزارة الصحة، مثمنًا الجهد الفائق من القائمين على قسم جراحة العظام بالمستشفى وفي مقدمتهم الدكتور زايد الزايد رئيس القسم وعضو مجلس إدارة الجمعية.
وقال سموه في تصريح صحفي: "أطلعتني الأمانة العامة لجمعية الأطفال المعوقين على تقرير إحصائي يوثق حالات الجراحات التي أجريت لأطفال مراكز الجمعية في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض، التي بلغ عددها 2153 جراحة متنوعة ودقيقة تستهدف علاج حالات شديدة من الإعاقة في الأطراف أو في الظهر، وما أعقب ذلك من برامج تأهيل متكاملة وكثيفة تم تطبيقها في مراكز الجمعية حتى تمكنت المئات من الحلات من التغلب على ظروف الإعاقة واكتساب مهارات جديدة أهلتهم لتسيير أمورهم الحياتية والاعتماد على أنفسهم بشكل لافت، وكذلك الاستفادة من برنامج الدمج في المدارس والجامعات".
وأشار سموه إلى أن مراكز الجمعية احتفلت في نهاية عام 2018 م بـ 45 طفلًا وطفلة، يمثلون قصص نجاح متميزة، حيث تحقق لهم تحولًا إيجابيًا جذريًا في حياتهم، بعد معاناتهم من إعاقات شديدة أفقدتهم القدرة على المشي أو الحركة أو التواصل أو التعلم، وبعد تلقيهم برامج رعاية تأهيلية مكثفة في مراكز الجمعية استطاعوا اكتساب مهارات ذهنية وحركية واجتماعية جديدة أهلتهم للاعتماد على أنفسهم بشكل كبير.
مما يذكر أن منظومة الخدمات المجانية التي تقدمها مراكز الجمعية في عدد من مناطق ومدن المملكة العربية السعودية تشمل تقديم برامج رعاية علاجية وتأهيلية وتعليمية للأطفال ذوي الإعاقة من سن الميلاد حتى سن 12 عامًا، وتضم مراكز الجمعية نحو 400 متخصص ومتخصصة في شؤون التأهيل والعلاج والتربية الخاصة والرعاية النفسية والاجتماعية يمثل نحو 70% منهم من الكفاءات السعودية.
وتحتضن مراكز الجمعية يوميًا أكثر من 2000 طفل وطفلة يترددون بصفة منتظمة على الأقسام العلاجية والتعليمية، فيما يصل عدد المستفيدين من منظومة الخدمات الاستشارية والتأهيلية إلى نحو 4000 طفل سنويًا.
// انتهى //
10:54ت م
0029