عام / مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية يدشن الأنظمة الإلكترونية في المعاهد العلمية

الخميس 1440/8/20 هـ الموافق 2019/04/25 م واس
  • Share on Google+

الرياض 20 شعبان 1440 هـ الموافق 25 إبريل 2019 م واس
‏‎دشن معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور أحمد بن سالم العامري في مكتبه اليوم، حفل تدشين الأنظمة الإلكترونية وخطة التحول الرقمي في المعاهد العلمية بمنصاته الثلاث وهي نظام معاهد للإدارة التربوية، ومنصة طموح التعليمية، وخطة التحول الرقمي، وشاهد العرض المرئي مع شرح مفصل، ذلك بحضور وكيل الجامعة لشؤون المعاهد العلمية الدكتور عبد الله بن ثاني وعميد تقنية المعلومات الدكتور وليد الجندل وعدد من مسؤولي الجامعة.
‏‎وأشاد معاليه أن التدشين يهدف إلى الارتقاء بطالب المعاهد العلمية، والمستفيد الأخير من هذه العملية هو الطالب، وهذا العمل النوعي الذي تم بعد جهود متواصلة نحصد اليوم ثماره، مقدمًا شكره وتقديره لجميع الزملاء في وكالة شؤون المعاهد العملية والزملاء في عمادة تقنية المعلومات وكذلك جميع الزملاء العاملين خلف الكواليس، مؤكدًا أن هذا العمل عمل مميز سوف يستفيد منه قطاع كبير جدًا من المستفيدين سواء كانو طلاب أو أولياء أمور أو الهيئة التعليمية على مستوى المعاهد العلمية، ‎وآبان معاليه أن المعاهد العلمية تقوم بدور كبير جدًا في التعليم، واكتسبت سمعة متميزة عبر الزمن، وخرجت أجيال مميزة استطاعوا أن يلتحقوا بالجامعات ومنهم من وصلوا وأصبحوا من العلماء والمفكرين على مستوى البلد.
‏‎ ‏‎وشدد معاليه أنه يجب علينا أن يكون لدينا عملية تقييم لاحقه تقيم الأداء وتقارير دورية، فإذا كان هناك نقاط ضعف معينه تعالج، ونعزز من النقاط الإيجابية ونتوسع فيها، وأيضًا نعمل عليها كل هذه الأمور في غاية الأهمية، مشيرًا إلى أن تدشين هذه الأنظمة فكرة رائعة جدًا، وجميع من ساهم فيها يشكرون عليها، وكيف نستطيع أن نسخر التقنية في العملية التعليمية، ونزود الطالب، وكيف نحفز الطالب في الاستفادة، هنا دور المعاهد والمسؤولين، لذلك هناك خطة تسمى خطة تحفيزية على الجميع.
من جانبه بين وكيل الجامعة لشؤون المعاهد العلمية الدكتور عبدالله بن ثاني، نحظى في هذه اليوم المبارك برعاية معالي مدير الجامعة لوكالة المعاهد العلمية، لتدشين الأنظمة الإلكترونية الذي يؤكد على أن الإنجاز هو المعيار الأول الذي يجب أن نركز عليه في هذه الجامعة، وانطلاقًا من اهتمامات معاليه في التواصل مع المستهدفين وتحقيق رؤية المملكة 2030 وتوجيهاتها السديدة لنا في الوكالة، يسرنا في هذا اليوم أن نطلق هذه الأنظمة الثلاثة التي هي نظام معاهد، والذي يجعل كثيرًا من المستفيدين يستفيدون من تسعة وعشرين نظامًا في هذا النظام المطور، ويركز على إدارة المعلومات التعليمية والإدارية لمنسوبي الوكالة، الطلاب والمعلمين والقيادات وأولياء الأمور، تحقيقًا لرؤية المملكة العربية السعودية في إشراك الأسرة في التعليم النوعي،
وبين أن المنصة الثانية منصة طموح، وتركز على إعداد المناهج المتطورة وفق المعايير العلمية والعالمية وتحسين بيئة العمل وتعزيز الإستراتيجيات التربوية، المشروع الثالث وهو التحول الرقمي الذي يؤكد على أننا في هذه الجامعة بقيادة مديرها الموقر نسعى أن نحقق رؤية المملكة 2030 وبرامج التحول الوطني في الواقع وفي الميدان، ووكالة المعاهد العلمية تسعى أن تكون مبادرة في التحول الرقمي الذي يساعدنا على الحوكمة على تحسين الإدارة ورفع مؤشرات الجودة.
// انتهى //
21:27ت م
0260