عام / الصحف السعودية / إضافة ثانية

الجمعة 1440/11/9 هـ الموافق 2019/07/12 م واس
  • Share on Google+

وأوضحت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( اللائحة الجديدة وكفاءة المعلمين ) : لا شك في أن المعلم هو المحور الأساسي الـذي تقوم عليه العملية التعليمية بكافة مراحلها، وعليه مسؤولية جسيمة لبناء الأجيال القادمة التي يعول عليها لصناعة المستقبل الأفضل لهذا الوطن المعطاء، فالمستقبل الجيد المنظور يرتبط بتخريج الطاقات الوطنية التي نالت حظا من التعليم عن طريق معلمين أكفاء تتوافر فيهم شروط تأهيل تلك الطاقات لمواصلة العمليات النهضوية والتنموية بالمملكة، وإزاء ذلك جاء الاهتمام بالمعلم من خلال صدور اللائحة الجديدة التي يمكن عن طريق تنفيذ بنودها، الـولـوج إلـى مستقبل واعد لهذا الوطن بإذن الله، فالمعلم من هذا المنطلق يمثل في واقع الأمر المحور الرئيسي للعملية التعليمية برمتها، فتطوير الأساليب التي تمكنه باقتدار من تقديم رسالته التعليمية للأجيال الحاضرة والقادمة مهمة رئيسية للغاية.
وواصلت : وإزاء ذلك جاء الاهتمام بإصدار تلك اللائحة حرصا على تطوير وتحديث العملية التعليمية من خلال تطوير أساليب المعلمين وطرائق تدريسهم لشباب هذه الأمة الذين يمثلون في نهاية الأمر الأجيال الواعية التي تقع عليها مسؤوليات جسام لترجمة تفاصيل وجزئيات النهضة الشاملة في هذا الـوطن، وصناعة تلك الأجيال ذات ارتباط مباشر وعضوي بمعلمين أكفاء لـذا جاء إقرار اللائحة التعليمية الجديدة كأسلوب علمي ومتقدم لتطوير وتحسين مخرجات التعليم بالمملـكة، وص دور تلـك الـلائحة يرسم خطوطا واضحة من الثقة المطلقة تجاه الـوصول لـكفاءة المعلمين وتطوير مستوياتهم لتتحول إلـى منطلقات متميزة يمكن الاعتماد عليها أثناء مزاولتهم لمهنتهم الحيوية.
وقالت : وبناء علـى تفاصيل تلـك الـلائحة الجديدة فإن أحوال المعلـمين سوف تتغير إلـى الأحسن والأفضل فيما يتعلق برواتبهم وسنوات خدمتهم وترقياتهم ومنحهم الفرص التي بإمكانهم اقتناصها لتطوير أوضاعهم الحالية، فتطوير المعلم من خلال انخراطه في برامج تقويمية تؤدي إلى تعديل أدائه وتشجيعه على استكمال دراسته العليا لدعم وضعه الوظيفي تمثل في مجموعها نقطة حيوية وهامة لـتطوير الحالـة التعليمية بتطوير أدواتها وعلى رأس تلك الأدوات المعلمون الأكفاء الـذين بإمكانهم تقديم خدمات أفضل في صلب العملية التعليمية.
وختمت : ويبدو واضحا للعيان أن اللائحة الجديدة بما تحمله من مضامين تعليمية ذات عناية بتطوير أداء المعلمين وتحفيزهم لعطاءات نوعية في مضامير التعليم المختلفة سوف تؤدي بشكل جيد ومباشر إلـى تطوير هـائل للمعايير الوظيفية الخاصة بكل المسارات التعليمية والـوصول إلـى تحسينها والارتقاء بها تعزيزا لـلأدوار الحيوية التي تبذلها شريحة المعلـمين في المجتمع الـسعودي ورفع كفاءاتهم وتأهيلهم لمراحل جديدة ترفع من مستوياتهم الـتي سوف تنعكس بالـضرورة على أدائهم، فتنمية وتطوير الأدوات التعليمية ذات ارتباط بتنمية قدرات المعلمين لإنجاح عملية التعليم الجديدة وتصعيد أدوارها لخدمة شباب هذه الأمة وتأهيلهم لصناعة مستقبلها الواعد.
// يتبع //
06:02ت م
0005