عام / الأمم المتحدة تدعو إلى تغيير النهج الدولي تجاه اللاجئين والمهاجرين في ليبيا

الجمعة 1440/11/9 هـ الموافق 2019/07/12 م واس
  • Share on Google+

الأمم المتحدة 09 ذو القعدة 1440 هـ الموافق 12 يوليو 2019 م واس
ناشدت الأمم المتحدة، الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي ليعمل على منع حدوث مأساة أخرى بعد مقتل أكثر من 50 لاجئًا ومهاجرًا في غارة جوية على مركز احتجاز في تاجوراء في ليبيا الأسبوع الماضي.
جاء ذلك في بيان مشترك أصدرته مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والمنظمة الدولية للهجرة.
وقال البيان " إن المجتمع الدولي ينبغي أن يعتبر حماية حقوق الإنسان للمهاجرين واللاجئين عنصرًا أساسيًا في مشاركته في ليبيا، مطالبتين بالإفراج كأولوية عن 5,600 لاجئ ومهاجر محتجزين حاليًا في مراكز في جميع أنحاء ليبيا، وضمان حمايتهم أو إجلائهم إلى بلدان أخرى يمكن إعادة توطينهم عبرها بشكل أسرع"، داعيًا الدول إلى توفير مزيد من أماكن الإخلاء وإعادة التوطين للاجئين والمهاجرين، مشدداً على ضرورة أن يظل المهاجرون الراغبون في العودة إلى بلدانهم الأصلية قادرين على القيام بذلك.
وأضاف البيان : أن الوكالتين كررتا الدعوة إلى وقف اعتقال من غادروا ليبيا بعد إنقاذهم في البحر، والتأكيد على وجود بدائل عملية، مثل السماح للناس بالعيش في المجتمع أو في مراكز مفتوحة، مع إمكانية إنشاء مراكز آمنة شبه مفتوحة على غرار مرفق التجمع والمغادرة التابع لمفوضية شؤون اللاجئين.
وأفاد البيان : أنه يوجد في ليبيا حوالي 50 ألف لاجئ وطالب لجوء مسجلين يقيمون حاليًا في أماكن أخرى من البلاد، بالإضافة إلى نحو 800 ألف مهاجر، مؤكداً على أنه يجب بذل كل جهد ممكن لمنع الأشخاص الذين تم إنقاذهم في البحر الأبيض المتوسط من النزول إلى ليبيا، التي لا يمكن اعتبارها ميناء آمنا.
وشدد البيان على أهمية استئناف هذا العمل الحيوي ووضع خطط النزوح المؤقتة على وجه السرعة، داعيًا إلى عدم معاقبة قوارب المنظمات غير الحكومية، التي لعبت بالمثل دورًا حاسمًا في إنقاذ الأرواح في البحر المتوسط.
// انتهى //
22:15ت م
0104