عام / مدير المكتب التعاوني بالملحاء: مسابقة الملك عبدالعزيز للقرآن الكريم 41 عاماً في ربط أبناء الأمة بالقرآن

الاثنين 1441/1/10 هـ الموافق 2019/09/09 م واس
  • Share on Google+

جيزان 10 محرم 1441 هـ الموافق 09 سبتمبر 2019 م واس
أكد مدير المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بقرى الملحاء والمخلاف التابعة لمحافظة صبيا في منطقة جازان مسدف بن مسدف النعمي، أن إقامة مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في دورتها الـ 41 شاهد على عناية هذه البلاد المباركة بالقرآن الكريم، وحرصها على تربية ناشئة الوطن على كتاب الله تعالى ليكونوا لبنات صالحة يخدمون دينهم ووطنهم وأمتهم.
وقال: إنَّ أفضـل ما يتنافس عليه أبناء المسلمين، هو حفظ كتاب الله - عز وجل - في الصدور، وفي تجويده وتفسيره وتعليمه، الذي وعد به الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم - في قوله: (خيركم من تعلم القرآن وعلّمه)".
ونوه بما تحظى به المسابقة من اهتمام ودعم من ولاة أمر المملكة طوال السنوات الماضية, مؤكداً أن المسابقة تشجع أبناء المسلمين للإقبال على كتاب الله جل وعلا, حفظًا وفهمًا وتفسيرًا, وتربط أبناء الأمة بالقرآن الكريم, الذي هو مصدر عزها في الدنيا, وسعادتها في الآخرة, الذي يدعو لكل خير, وينهى عن كل شر.
وعد النعمي، هذا الاهتمام من أعظم وجوه الدعوة إلى الله تعالى، وفق المنهج الصحيح البعيد عن الغلو فيه، تحقيقاً للوسطية التي دل عليها قوله تعالى: (وكذلك جعلناكم أمة وسطاً)، والمنهج الذى تدعو المملكة إليه منذ تأسيسها على يد الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله – إلى هذا العهد الميمون عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -.
وأشار إلى أن المسابقة من أكبر وأقدم المسابقات القرآنية التي تقام في العالم, مضى عليها 41 عاماً وتشارك فيها الدول الإسلامية والجمعيات والهيئات والمراكز الإسلامية من جميع أنحاء العالم، داعياً الله - عز وجل - أن يكلل الجهود بالنجاح، وأن يوفق القائمين على المسابقة، وأن يجزل الأجر والثواب لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله -، وأن يسدد جهود جميع العاملين في وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد لتنظيم هذه المسابقة على أفضل وجه، وتحقيق الأهداف التي أقيمت لأجلها.
// انتهى //
10:16ت م
0041