عام / الصحف السعودية / إضافة ثانية

الأربعاء 1441/1/12 هـ الموافق 2019/09/11 م واس
  • Share on Google+

وأوضحت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي كانت بعنوان ( اهتمام ملحوظ بالقطاع العسكري ) : اهتمت الدولة اهتماما ملحوظا ودائما بالقطاع العسكري، وهو القطاع الأهم في الدولة بحكم أن الجنود البواسل في مختلف الثغور تقع على أكتافهم مسؤوليات جسام في الحفاظ على أمن هذا الوطن ومواطنيه، وإليهم توجهت العناية الدائمة بتحسين أوضاعهم وترقياتهم وتلبية مطالبهم، وقد برز وجه من وجوه هذا الاهتمام الكبير من خلال ما أصدره مجلس الوزراء في جلسته المعتادة يوم أمس بناء على ما رفعه معالي وزير الخدمة المدنية رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للتقاعد، حيث تمت موافقة المجلس على أنه في حالة إصابة أو وفاة العسكري المثبت على سلم رواتب الوظائف الصحية العسكرية الذي ينطبق عليه ما ورد في المادة 18 والفقرة ب من المادة 20 من نظام التقاعد العسكري الصادر بالمرسوم الملكي رقم م / 24 أو الأمر الملكي رقم أ/111 فيرقى إلى المرتبة التي تعلو رتبته العسكرية.
وأعتبرت أن هذه الترقية تفسر مغزى الاهتمام الكبير الذي توليه الدولة للجنود البواسل في هذا الوطن المعطاء، حيث يسوى معاشه عطفا على هذه المبادرة على أساس أعلى درجة في المستوى الذي يعلو مستواه في سلم رواتب الوظائف الصحية العسكرية، وهذه لفتة كريمة من القيادة الرشيدة تؤكد الاهتمام المنقطع النظير بالقطاع العسكري في الدولة، وهو اهتمام في محله، حيث يستحق أولئك الأبطال الاهتمام بشؤونهم في حياتهم وبعد تضحياتهم الجسيمة سواء أصيبوا أثناء الدفاع عن حياض هذا الوطن ومقدساته أو استشهدوا وهم يذودون عنه وعن مواطنيه، وهو اهتمام يؤكد من جديد أهمية ما يمارسه أولئك الأشاوس من أعمال بطولية اتضحت وتتضح دائما في أعمالهم الشجاعة دفاعا عن هذا الوطن ومواطنيه، فهم يمثلون الدعامة الأساسية للمحافظة على أمن هذا الوطن واستقراره وسيادته.
وأشارت الى أنة يحق لأولئك الأبطال أن ترعاهم الدولة وتسهر على راحتهم، وهذا ما يحدث على أرض الواقع من خلال اهتمام القيادة الرشيدة بشؤونهم وأوضاعهم، وهو اهتمام له صفة الاستمرارية لشريحة هامة من شرائح هذا الوطن، فهم يدافعون عن حرية هذه البلاد وكرامتها وعزتها ويذودون عنها، ويستشهدون في سبيل إعلاء كلمة الله وإعلاء راية هذه البلاد التي خصها المولى القدير بوجود مقدسات المسلمين فيها، فهم يقومون بأعمال مشرفة ترفع رؤوس المواطنين عاليا، ويستحقون عليها الثناء، ويستحقون من الدولة هذا التكريم المتميز الذي يعبر عن الاهتمام الملحوظ والكبير بهم، فهذه اللفتة الكريمة من القيادة الرشيدة لهذه الفئة من فئات الدولة تضاف إلى سلسلة من اللفتات الكريمة الموجهة إلى هؤلاء الجنود البواسل المتواجدين على الثغور للدفاع عن حياض هذا الوطن وأمن مواطنيه.
وأضافت : ولا شك أن اهتمام الدولة بالقطاع العسكري من خلال الاهتمام بأفراده إنما يشكل لفتة هامة وكريمة لأولئك الذين يضحون بأرواحهم من أجل الدفاع عن هذا الوطن المقدس، وهو اهتمام له أهميته القصوى في الرفع من معنويات أولئك الجنود وهم يؤدون رسالة وطنية تعد من أهم الرسالات التي ترفع من شأن هذا الوطن وتعلي رايته وتحافظ على أمنه واستقراره، فقد عرف هذا الوطن منذ قيام كيانه الشامخ وحتى العهد الميمون الحاضر بالأمن الذي تحول إلى علامة فارقة عرفت بها المملكة بين شعوب وأمم الأرض، وسيظل هذا الأمن باقيا ومستمرا بفضل الله ثم بفضل توجيهات وتعليمات القيادة الرشيدة ثم بفضل هؤلاء الجنود البواسل الذين نذروا أنفسهم وأرواحهم للدفاع عن حياض هذا الوطن والدفاع عن أمنه واستقراره، فهم العيون الساهرة التي ترعى حدود البلاد وترعى تمتع المواطنين بتلك النعمة الكبرى التي يفتقدها كثير من الشعوب في الزمن الحاضر.
// يتبع //
06:38ت م
0005