عام / انطلاق فعاليات المنتدى الدولي حول تمويل العمل المناخي في بيروت

الخميس 1441/1/13 هـ الموافق 2019/09/12 م واس
  • Share on Google+

بيروت 13 محرم 1441 هـ الموافق 12 سبتمبر 2019 م واس
انطلقت في العاصمة اللبنانية بيروت اليوم، أعمال "المنتدى الدولي حول تمويل العمل المناخي"، الذي نظمته اللجنة الدائمة المعنية بالتمويل (‪SCF‬)، بالتعاون مع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا)، والاتحاد من أجل المتوسط (‪UFM‬)، والبنك الإسلامي للتنمية (‪IsDB‬).
شارك في المنتدى وزير البيئة اللبناني فادي جريصاتي، إضافة إلى كثير من ممثلين حكوميين دوليين وصناديق تمويل للعمل المناخي ومؤسسات مالية ومجتمع مدني ومراكز بحث وقطاع خاص.
ورأى جريصاتي في كلمة ألقاها بالمناسبة، أنه "يجب أن تلعب بيروت دورًا أكبر في العمل المناخي، موضحاً أننا "لا نزال نواجه تحديات كبيرة خاصة فيما يتعلق بالنفايات الصُّلبة وفي التمويل"، مسلطًا الضوء على "التحديات الأساسية التي تواجه لبنان في استدامته البيئية، في ظل تأثيرات الأزمة السورية ووجود مليون ونصف نازح من سوريا على أراضيه".
من ناحيتها، عدت الأمينة التنفيذية للإسكوا رلى دشتي أن التكيّف مع التغير المناخي أولوية للمنطقة العربية، مشيرة إلى أن "الدول المتقدمة تقدّم دعمًا للتخفيف أكبر بخمسة أضعاف ممّا تقدّمه للتكيف مع تغير المناخ إذ لا يتوفر التمويل المناخي بقدر كافٍ وتلك مشكلة كمية وهناك حاجة إلى مزيد من الدعم" .
ولفتت إلى أن "الدول العربية أنشأت المركز العربي لسياسات تغير المناخ في الاسكوا، لدعم الدول ودفعها قدمًا نحو تقييم المناخ ووضع سياساته واتخاذ الإجراءات المناخية اللازمة وإجراء الحوار بشأن قضايا المناخ فالمنطقة بحاجة إلى مزيد من الدعم، وعلى نطاق واسع".
ورأى الرئيس المشارك من مجلس إدارة الصندوق الأخضر للمناخ في المملكة العربية السعودية، أيمن الشاذلي أن "هذا المنتدى يتيح لأصحاب الشأن فرصة تبادل الخبرات والتداول بشأن التحديات وسبل تذليلها"، متطرقًا إلى دور التمويل المناخي في بناء مدن شاملة .
وكانت مداخلة للرئيس المسؤول عن تمويل المناخ الدولي في المفوضية الأوروبية إيسمو أولفيلا انها "المرة الأولى التي تركز فيها اللجنة الدائمة للمنتدى المالي على المستوى دون الوطني"، مبينّاً أن "الدول تعمل جاهدة على اتخاذ إجراءات أكثر طموحًا، لكن الكثير منها يكافح لتعبئة الموارد".
بعد ذلك بدأت جلسات عمل مغلقة، يناقش خلالها المجتمعون على مدى يومين، أبرز الحاجات الملحّة للدول العربية للتكيف مع تغير المناخ .
// انتهى //
18:24ت م
0216