عام / مؤتمر الشئون الإسلامية بالقاهرة يعقد ثلاث جلسات لمناقشة العوامل والأحكام الفقهية لبناء الدول

الاثنين 1441/1/17 هـ الموافق 2019/09/16 م واس
  • Share on Google+

القاهرة 16 محرم 1441هـ الموافق 15 سبتمبر 2019 م واس
واصل المؤتمر الدولي الثلاثين للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، الذي تنظمه وزارة الأوقاف المصرية، تحت عنوان: "فقه بناء الدول .. رؤية فقهية عصرية"، بمشاركة أكثر من خمسين وزيرًا ومفتيًا ورئيسًا للمجالس الإسلامية العليا من 57 دولة من مختلف دول العالم، أعمال يومه الأول بعقد جلسة رئيسية وجلستين علميتين لمناقشة محوري (الأحكام الفقهية المتعلقة ببناء الدول.. رؤية عصرية) و (عوامل بناء الدول).
وأكد المشاركون خلال الجلسة الرئيسية أهمية المؤتمر في ظل الظروف والتغيرات التي تمر بها المنطقتين الإسلامية والعربية، حيث كثر اللغط والجدل فيما يتعلق بأمور الحكم ومفهوم الدولة من قبل جماعات التطرف والإرهاب.
وشددوا على أن الدولة الوطنية المدنية الحديثة هي الدولة التي تحقق مقاصد الشريعة الإسلامية، مطالبين بضرورة المحافظة عليها بحدودها، وعدم السماح لمخططات التفتيت والتقسيم أن تحقق أغراضها الخبيثة.
وأشاروا إلى أن الجماعات المتطرفة تسعى إلى تقويض الدولة الوطنية، مشيرين إلى أن تلك الجماعات ترى من الوطن مجرد حفنة من التراب، وتسعى إلى إعادة الأمة العربية والإسلامية إلى عهود قد اندثرت.
ولفتوا الانتباه إلى أن الأمة تعيش تحديات كبيرة وكثيرة أدت إلى استنزاف مواردها بسبب جماعات قدمت مصالحها الشخصية على مصالح أوطانها، مطالبين بالعمل الدؤوب على استثمار موارد الأمة الطبيعية وقدراتها البشرية لرفعة الأوطان.
وشددوا خلال الجلسة الرئيسية على الحاجة الماسة إلى تكاتف يتميز بالتنسيق المُنظَّم وبخاصة في هذه الظروف التي تعيشها الأمة الإسلامية التي دخلت في نفق مظلم على أيدي جماعات متطرفة لا ترى إلا ما يخدم مصالحها.
عقب ذلك عقدت الجلسة العلمية الأولى تحت عنوان "الأحكام الفقهية المتعلقة ببناء الدول …رؤية عصرية" وناقشت عدة أبحاث وأوراق عمل تناولت "مفهوم الدولة وأركانها بين الماضي والحاضر" و "حماية الصالح العام للدولة في التشريع المعاصر" و "المواطنة في الفقه الإسلامي" و "موقف الإسلام من نظم الحكم الحديثة والمعاصرة".
كما ناقشت جلسة العمل الثانية التي عقدت تحت عنوان "عوامل بناء الدول" برئاسة رئيس ائتلاف دعم مصر الدكتور عبد الهادي القصبي، أوراق عمل حول العوامل السياسية في بناء الدولة العصرية ودور الاقتصاد في بناء الدولة وأثر العمل التكافلي في بناء الدول وأهمية الثقافة في بناء الدول والمجتمع الإنساني.
//انتهى//
02:10ت م
0273