عام / جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بالدمام تنظم حفلاً ختامياً لبرنامج التدريب الصيفي

الثلاثاء 1441/1/18 هـ الموافق 2019/09/17 م واس
  • Share on Google+

الخبر 18 محرم 1441 هـ الموافق 17 سبتمبر 2019 م واس
نظمت كلية الطب بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، أمس، حفلًا ختاميًا لبرنامج التدريب الصيفي لطلاب كلية الطب الذي شارك فيه 300 طالب وطالبة، بحضور عميد الكلية مدير عام المستشفى الجامعي بالخبر الدكتور محمد الشهراني، والمشرف العام على التدريب الدكتور وليد البكر، والطلاب والطالبات المشاركون بالبرنامج، وذلك في مركز التعليم الطبي التابع للمستشفى بمحافظة الخبر.
وأكد عميد كلية الطب بالجامعة الدكتور علي السلطان، أن دراسة الطب ليست مقتصرة على الجانب النظري فقط بل هي مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالجانب العملي والتطبيقي الذي يسهم في قفزة الطالب لمراحل متقدمة وتسهم في كسبه للخبرات المتنوعة، ومن هنا جاءت الفكرة في انطلاق برنامج التدريب الصيفي لطلاب الكلية.
وأضاف الدكتور السلطان، أن الجامعة تقف مع كل ما يخدم الطالب ويسهم في ارتقائه لأفضل المستويات العلمية والأكاديمية بما يتوافق مع رؤية المملكة التي تؤكد على أهمية الإبداع العلمي والعملي، داعياً الطلاب إلى الاجتهاد في تحصيل المعلومة وتطويرها وتحسينها بالبحث المستمر في شتى المجالات العلمية لا سيما في الطب الذي يشهد تغيرات جذرية وتطور متسارع.
ونوه السلطان بدعم الجامعة للبحث العلمي والباحثين في مجال الطب خاصة، للتسهيل على الطلاب حتى أصبح طالب الكلية يسهم في أبحاث علمية طبية متنوعة مع باحثين متخصصين مما يعطي مؤشراً هاماً وهو أن طرق العلاج لن تتوقف على طريقة معينة بل تتغير وتتحسن بتحسن الأبحاث والابتكارات والتي سيكون لها بالغ الأثر على صحة الإنسان.
من جانبه، أفاد وكيل كلية الطب للشؤون السريرية المشرف على التدريب الدكتور وليد البكر، أن البرنامج استقطب هذا العام 300 طالب وطالبة وأقيم على فترتين في شهري يوليو وأغسطس بمستشفى الملك فهد الجامعي بالخبر، وجرى تقسيم جميع المتدربين وتوزيعهم على الأقسام المختلفة في المستشفى بهدف تطوير مهاراتهم العلمية والعملية الإكلينيكية لاسيما وأن المستشفى يملك الكثير من الأطباء ذوو الخبرات والكفاءات المتميزة مما يشكل أحد العوامل المحفزة والجاذبة لجميع المتدربين خلال هذه الفترات، عادّاً دمج المعلومات النظرية بالجانب العملي أحد الأولويات لتحديث برنامج التدريب الصيفي هذا العام، لأن المتدرب مطالب بإنجاز العديد من المهام من قبل القسم تحت إشراف ومتابعة من الاستشاري أو الأخصائي المتواجد معه لإعداده ليتحمل المسؤولية ويتسلم المهام في المستقبل بإذن الله.
وأضاف أن برنامج التدريب الصيفي للعام القادم 2020م سيكون مفعماً بالبرامج الطبية الحيوية المختلفة والمتنوعة, التي سيكون لها بالغ الأثر في تطوير الطالب والطالبة في جميع المجالات الطبية النظرية منها والعملية والبحثية، مشيراً إلى أن الجامعة تلقت هذا العام العديد من الرسائل من كليات الطب بمختلف الجامعات السعودية لنقل هذه الخبرة لهم مما يدفعها لبذل المزيد والمزيد من الجهد للارتقاء لأعلى المستويات المأمولة، متمنياً للجميع التوفيق للرقي بوطنهم وخدمة مجتمعاتهم.
// انتهى //
14:26ت م
0114