ثقافي / جامعة نايف العربية تنظِّم في القاهرة ملتقى التعليم والتعلُّم في المؤسسات الأمنية

الثلاثاء 1441/1/18 هـ الموافق 2019/09/17 م واس
  • Share on Google+

القاهرة 18 محرم 1441 هـ الموافق 17 سبتمبر 2019 م واس
بدأت اليوم في مقر أكاديمية الشرطة بالقاهرة، أعمال الملتقى العلمي "التعليم والتعلُّم في المؤسسات التعليمية الأمنية"، الذي تنظمه جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في إطار برنامجها العلمي للعام 2019م بالتعاون مع أكاديمية الشرطة المصرية خلال الفترة من 18 إلى 20 محرم الجاري، وذلك بحضور معالي رئيس الجامعة الدكتور عبد المجيد بن عبد الله البنيان، ومساعد وزير الداخلية بجمهورية مصر العربية رئيس أكاديمية الشرطة اللواء الدكتور أحمد إبراهيم، وعدد من مديري الجامعات المصرية ورؤساء القطاعات الأمنية.
ويشارك في أعمال الملتقى متخصصون من المؤسسات التعليمية الأمنية من الأردن، الإمارات، البحرين، جمهورية القمر، السعودية، العراق، عمان، الكويت، لبنان، المغرب، وخبراء في مجال التعليم الأمني من الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا وجنوب أفريقيا والصين وفرنسا.
وألقى مساعد وزير الداخلية المصري كلمة أكد فيها أهمية تعزيز التعاون بين الدول العربية بالتنسيق مع جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية التي تعد إحدى أهم المؤسسات العلمية العربية, مشيراً إلى أهمية دور التعليم والتدريب الشرطي في إعداد رجل شرطة عصري قادر على تحمُّل تبعات العمل الأمني الجسام ومواجهة التحديات الأمنية المختلفة، ومن أبرزها: الإرهاب والجرائم المنظمة العابرة للحدود.
وأفاد أن التعاون الأمني الدولي والإقليمي أصبح مطلبًا أساسيًّا لتحقيق الأمن العربي، مؤكدًا حرص معالي وزير الداخلية المصري اللواء محمد توفيق، على تعزيز التعاون مع جميع
الدول العربية بما يُسهم في تحقيق الأمن العربي.
عقب ذلك، ألقى معالي رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، كلمةً قدَّم فيها الشكر والتقدير لوزارة الداخلية بجمهورية مصر العربية ممثلة في أكاديمية الشرطة لاستضافتها الملتقى وتعاونها البنَّاء مع الجامعة في إطار الشراكة التكاملية التي تحرص الجامعة على تطبيقها مع الأجهزة العربية ذات العلاقة، مرحبا بالمشاركين من مؤسسات التعليم الأمنية العربية، شاكرًا لهم استجابتهم وثقتهم بالجامعة ومناشطها العلمية الهادفة إلى تحقيق الأمن بمفهومه الشامل.
وأوضح معاليه أن هذا الملتقى العلمي، الذي استُقطبت له هيئة علمية متميزة من مختلف أنحاء العالم، يأتي انطلاقًا من الحرص على المشاركة في تعزيز النظم التعليمية في المؤسسات الأمنية ترسيخًا لرسالة الجامعة وأهدافها التي تسعى من خلالها إلى تبادل الخبرات ونقل المعلومات وصقل المهارات وتنمية قدرات منسوبي الأجهزة الأمنية العربية المختلفة.
وأعرب معاليه عن تطلعه إلى أن يخرج الملتقى بتوصيات علمية وعملية تحقق أهدافه وتعزز الثقافة الأمنية من خلال إثراء الرؤى والأفكار وتبادل الخبرات، خاصةً في ظل المشاركة العربية الواسعة في أعماله.
واختتم البنيان كلمته برفع الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود , وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - على رعايتهما جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، المؤسسة العربية الرائدة، كما هو شأن المملكة العربية السعودية دائمًا في دعم كلِّ ما من شأنه تحقيق الأمن والسلم الدوليين؛ حتى وصلت الجامعة إلى هذه المكانة المتميزة عربيًّا ودوليًّا، وما تلقاه الجامعة من متابعة وحرص واهتمام من صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، وزير الداخلية رئيس المجلس الأعلى للجامعة، وأصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب .
عقب ذلك، بدأت أعمال الجلسة الأولى للملتقى التي رأَّسها دير مركز الدراسات العليا بأكاديمية الشرطة المصرية اللواء هشام عابده, ضمن المحور الأول للملتقى (التجارب الدولية في نظم التعليم والتعلُّم الشرطي)، حيث قُدِّمت فيها ورقة علمية موضوعها «تعليم الشرطة من خلال الجامعات في جنوب أفريقيا»، قدمها الدكتور بيرناردين بينسون من كلية ممارسة الشرطة بجامعة جنوب أفريقيا، ثم قدَّم الدكتور داوي وانغ من جامعة الصين الشعبية للأمن العام، ورقة بعنوان «تعليم الشرطة في الصين»، عقبها نُوقشت ورقة موضوعها «تعليم الشرطة في الولايات المتحدة الأمريكية»، قدمها الدكتور جينكينز أستاذ قسم العدالة الجنائية بجامعة نيوهافن الأمريكية، تلتها ورقة موضوعها «الشرطة والتعليم في فرنسا»، قدَّمها كبير قادة الشرطة الفرنسية لوران موسكاتيلو، ثم اختتمت الجلسة الأولى بمناقشة ورقة «نظام تعليم الشرطة الأسترالية»، قدمها الدكتور بريت شيبتون من جامعة تشارلز ستيورت - أكاديمية نيوساوث ويلز للشرطة.
واختُتم اليوم الأول للملتقى بالجلسة الثانية التي رأَّسها وكيل جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية للشؤون الأكاديمية الدكتور عبد الإله بن محمد المعيوف في إطار محور «التجارب العربية في نظم التعليم والتعلُّم الشرطي» بمناقشات الوفود الرسمية من الدول العربية.
وسيناقش الملتقى خلال الأيام المقبلة، عددًا من الأوراق العلمية في إطار محوري «المحتوى الأكاديمي لبرامج التعليم الشرطي» و«التعليم الإلكتروني وطرق وأساليب التعليم الشرطي».
مما يذكر أن الملتقى يهدف إلى إلقاء الضوء على نظم التعليم الشرطي، والمناهج والمقررات التعليمية في كليات الشرطة في مرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا، والتعرُّف إلى طرق التعليم والتعلُّم الشرطي، ومناقشة المعارف والتجارب العربية والإقليمية والدولية.
// انتهى //
15:16ت م
0153