عام / الصحف السعودية / إضافة ثالثة وأخيرة

الأربعاء 1441/1/19 هـ الموافق 2019/09/18 م واس
  • Share on Google+

وقالت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (حديث الملك.. ورسالة أمن) :إعراب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-، أثناء ترؤسه جلسة مجلس الوزراء المعتادة يوم أمس عن شكره وتقديره لأصحاب الجلالة والفخامة والسمو قادة الدول الشقيقة والصديقة ومسؤولي الدول والمنظمات الإقليمية والدولية عن إدانتهم للعدوان الغادر على المنشآت النفطية التابعة لشركة أرامكو السعودية، هذا الإعراب يؤكد تضامن واستنكار دول العالم لهذا العمل الإجرامي الشائن، وسبق للعديد من زعماء تلك الدول إدانة الأعمال البربرية السابقة التي مارسها النظام الإيراني الدموي على مضخات نفطية بالمملكة، بما يؤكد وقوف تلك الدول مع المملكة في تصديها لتلك الاعتداءات الجائرة بمختلف أشكالها سواء ما كان موجها إلى المنشآت النفطية أو المنشآت المدنية أو ناقلات النفط.
وأكدت على أن المملكة قادرة كما أكد -حفظه الله- على التعامل مع آثار مثل هذه الاعتداءات الجبانة والصارخة ضد المنشآت النفطية كما هو الحال في الاعتداءات السابقة التي لا تمثل في مجموعها إلا سلسلة من العمليات الإرهابية الجبانة التي لا هدف لها إلا تقويض الأمن ونشر الفزع والرعب والخوف في قلوب المواطنين، ومحاولة التأثير في الوحدة الوطنية التي يتمسك بها المواطنون بالمملكة بالنواجذ، وهي عمليات لا يمكن أن تؤثر بأي شكل من الأشكال على الحالة الأمنية وهي علامة فارقة عرف بها هذا الوطن المعطاء بين شعوب وأمم الأرض.
وأعتبرت أن تلك الأعمال الإجرامية التي يتورط فيها النظام الإيراني الدموي وعملاؤه المنتشرون في المنطقة لا تلحق الضرر بالمنشآت النفطية بالمملكة فحسب، ولكنها تؤثر بشكل سلبي و مباشر على إمدادات النفط لدول العالم كلها، وهذا يعني أن اقتصاديات تلك الدول سيصيبها الضرر البالغ جراء العدوان الآثم على المنصات والمنشآت النفطية بالمملكة، ذلك أن الحجم الأكبر من النفط السعودي يشحن إلى العديد من دول العالم، وشن تلك الاعتداءات الآثمة يلحق أفدح الأضرار بالاقتصاد العالمي، وهو عمل إجرامي يستهدف وقف الدورة الاقتصادية العالمية ومحاولة إصابتها في مقتل.
وأشارت الى أن المملكة ما زالت تنادي بأهمية تضافر الجهود الدولية لوضع حدود قاطعة لمثل تلك الاعتداءات الغادرة، والمجتمع الدولي بمختلف مؤسساته وهيئاته ومنظماته مطالب اليوم بتحرك فاعل وسريع لوقف تلك الاعتداءات عند حدودها، والعمل على وضع الإستراتيجية الدولية الموحدة التي من شأنها التعامل مع «الإرهاب النفطي» الذي يمارس من قبل النظام الإيراني وأذرعه الممتدة في المنطقة وعلى رأسها الميليشيات الحوثية وحزب الله اللبناني وبقية المنظمات الإرهابية المؤتمرة بأوامر وتوجيهات حكام طهران الغارقين إلى ذقونهم في بؤر أخطائهم وسياساتهم الرعناء.
// انتهى //
06:05ت م
0006