اقتصادي / "مدن" تستعرض تجربتها لتمكين الصناعة في المؤتمر السعودي الدولي الأول للحديد والصلب

الأربعاء 1441/1/19 هـ الموافق 2019/09/18 م واس
  • Share on Google+

الرياض 19 محرم 1441 هـ الموافق 18 سبتمبر 2019 م واس
شاركت الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية "مدن"، في المؤتمر السعودي الدولي الأول للحديد والصلب، الذي نظمته اللجنة الوطنية لصناعة الحديد التابعة لمجلس الغرف برعاية معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية الأستاذ بندر بن إبراهيم الخريف، خلال الفترة من 16 إلى 18 سبتمبر 2019 بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات بفندق انتركونتيننتال الرياض.
وتحت عنوان "المدن الاقتصادية الحديثة"، قدَّم المدير العام لـ "مدن" المهندس خالد بن محمد السالم، عرضاً عن التحوُّل الاستراتيجي في "مدن" لتكون ممكّناً للصناعة، بالإضافة إلى تجربتها في تحفيز القطاع الخاص للمشاركة في التنمية الصناعية، وجذب المشاريع الاستثمارية إلى المدن الصناعية.
وأوضح المهندس السالم، أن "مدن" تضع نُصب عينها العمل على خلق بيئة صالحة للإبداع والابتكار وتوطين الاستثمارات المحلية والعالمية، وتقديم قيمة مضافة للشركاء، وذلك من خلال رؤيتها الجديدة لتمكين الصناعة وزيادة المحتوى المحلي، وتوفير المزيد من الخدمات والمنتجات النوعية، التي تتواءم مع متطلبات القطاع الصناعي وتحقق الغايات المنشودة لتطويره، وتسهم بفاعلية في رؤية المملكة 2030.
وناقش المؤتمر في جلساته الحوارية، التحديات التي تواجه صناعة الحديد والصلب محلياً وخليجياً وعالمياً، وكذلك التوقعات والتطلّعات والفرص التي يمكن استغلالها لتنمية وتطوير هذه الصناعة. كما بحث عمليات إنتاج الصلب وحجم الاستهلاك، وأيضاً التقنية المستخدمة في هذا المجال، فضلاً عن إدارة سلاسل الإمداد والخطة الاستراتيجية لتطوير القطاع.
وتضطلع "مدن" منذ العام 2001م بتطوير الأراضي الصناعية متكاملة الخدمات وفق أعلى المعايير العالمية، وهي تشرف اليوم على 35 مدينة صناعية قائمة وتحت التطوير في مختلف مناطق المملكة بالإضافة إلى إشرافها على المجمعات والمدن الصناعية الخاصة. وقد تجاوزت الأراضي الصناعية المطورة 198,8 مليون م²حتى الآن، وتضم المدن الصناعية القائمة 3,474 مصنعاً مُنتجاً.
الجدير بالذكر أن محاور المؤتمر تدور حول التوقعات والتطلعات في قطاع البناء السعودي، ومشاركة القطاع الخاص في مشاريع البناء المتنامية، إضافة إلى المدن الاقتصادية الجديدة، والمشاريع الاستراتيجية الكبرى في المملكة وانعكاسها على زيادة الطلب على الحديد والصلب، وأخيراً الأيدي العاملة في قطاع البناء.
// انتهى //
15:06ت م
0140