عام / 16 ورقة عمل تناقش آليات الحفاظ على البيئة ومستقبل السياحة في عسير

الخميس 1441/1/20 هـ الموافق 2019/09/19 م واس
  • Share on Google+

أبها 20 محرم 1441 هـ الموافق 19 سبتمبر 2019 م واس
يواصل المؤتمر الدولي الأول للبيئات الجبلية شبه الجافة الذي تنظمه وزارة البيئة والمياه والزراعة بالتعاون مع إمارة منطقة عسير جلساته بمدينة أبها، حيث عقدت الجلسة السادسة بعنوان "السياحة البيئية" ورأسها أمين منطقة عسير الدكتور وليد الحميدي.
وفي مستهل الجلسة تحدث مدير الإدارة العامة للتنوع الحيوي والجذب السياحي بأستراليا "مارك ويب"، عن أهمية الاستفادة من تجارب السكان المحليين وإشراكهم في أي عملية لتطوير المتنزهات والحدائق العامة.
كما قُدم خلال الجلسة ورقة بعنوان "إنشاء شبكة تجارب سياحية - بيئية في متنزه عسير الوطني", وورقة عن درب عسير السياحي الذي يمتد من أبها وصولا إلى جزيرة "كدنبل" على ساحل البحر الأحمر ، وأهمية احتوائه على مواقع ومعالم سياحية وتراثية وبيئية نادرة.
ووجه صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير المنطقة خلال مداخلته على ورقة "رشماوي" باعتماد إدراج مسار(درب عسير) ضمن أعمال مبادرة المشهد الحضري بالمنطقة.
واختتمت الجلسة بورقة قدم خلالها لمحة عن واقع المتنزهات في المملكة، ومشاريع التطوير وإعادة التأهيل للخدمات المساندة فيها وتهيئتها بشكل جديد لاستقبال الزوار والمصطافين.
// يتبع //
16:44ت م
0222

 

عام / 16 ورقة عمل تناقش آليات الحفاظ على البيئة ومستقبل السياحة في عسير / إضافة أولى واخيرة
وفي الجلسة السابعة للمؤتمر قدمت ورقة عن "الإدارة المائية في منطقة عسير"، وورقة بعنوان" الملوثات الناشئة والجسيمات البلاستيكية الصغيرة في مياه الصرف الصحي المعالجة لغرض الزراعة", كما قدم عرض علمي حول طرق تخزين المياه بشكل اقتصادي.
وقدم في نهاية الجلسة ورقة مشتركة عن دور السدود في تعزيز حصاد مياه الأمطار والتنمية المستدامة في منطقة عسير.
وانطلقت الجلسة الثامنة بعنوان (الحفاظ على الحياة الفطرية وإنمائها), وورقة تطرق فيها إلى مشاكل انتشار قرود البابون في المملكة، وماتتسبب فيه بالمناطق السكانية والزراعية وأفضل الحلول للحد منها.
وقدّمت أيضا ورقة عن فهم وتخفيف حدة الصراع بين البابون والإنسان في جنوب أفريقيا والسعودية وأوجه التشابه بين البابون في المنطقتين وأسباب انتشاره.
واختتمت الجلسة بورقة عمل عن التنوع النباتي في منطقة عسير.
وشهدت الجلسة التاسعة مناقشة ثلاث أوراق عمل بدأت الأولى بعنوان "الحفاظ على الحياة الفطرية والتنوع الحيوي في المناطق الجبلية شبه القاحلة" , تلاها الورقة الثانية بعنوان " تنمية مصادر المياه من منظور الإستراتيجية الوطنية للمياه", كما قدمت ورقة بعنوان " الإدارة المرنة لمستجمعات المياه وبرنامج الشراكة الجبلية".
// انتهى //
16:44ت م
0223