اليوم الوطني / مدير جامعة الملك فيصل: اليوم الوطني مناسبة خالدة تستشعرها ذاكرة كل مواطن

السبت 1441/1/22 هـ الموافق 2019/09/21 م واس
  • Share on Google+

الرياض 22 محرم 1441 هـ الموافق 21 سبتمبر 2019 م واس
وصف معالي مدير جامعة الملك فيصل الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي, اليوم الوطني بالمناسبة الخالدة التي تستشعرها ذاكرة كل مواطن وتبقى منقوشةً في سجلاتِ الأمجادِ، مشيراً إلى أنه ومنذ أن خفقت رايةُ التوحيدِ في صروح ربوعِ هذه البلادِ العزيزة بقيادة المؤسسِ الملكِ عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - انطلقت مواكب العلمِ محفوفةً بالرعايةِ والدعمِ من لدن وُلاةِ الأمر لينبثقَ ضياءُ المعرفة في كلِّ أنحاء الوطن باتساع جغرافيته الممتدة، عاداً المدنُ التعليميةُ الجامعية والمدارسِ شواهد على هذه الرعاية والدعم.
ونوه بالدعم الذي حظيت به جامعةِ الملك فيصل منذُ تأسيسها الذي أسهمَ في تشييدِ مدينةٍ تعليمية جامعيةٍ شامخةٍ، والبدء في تشييد مدينة طبية متكاملة واعدة، مبيناً أنه وفي ظل هذا الدعمِ الكبيرِ قَطعتْ الجامعةُ أشواطًا من العطاءِ البحثي، وبخاصة ما يتعلق بالجانبِ التطبيقي سواءً الأبحاثُ المدعومةُ، أَمِ الكراسي العلميةُ، أم براءاتُ الاختراع.
وتطرق إلى ماشهدته الجامعات في المملكة ومنذُ انبثاقِ رؤيةِ المملكة 2030 من تحول لافت حتم عليها المبادرة إلى إعادة تعريف هويتها بما ينسجم مع تحولات اقتصاد المعرفة، والثورة الصناعية الرابعة، وتقديمها أنموذجًا مثاليًّا لمؤسسات التعليم العالي في القرن الحادي والعشرين إدراكًا بأهمية تحويل الجامعات من مجرد مؤسسات تعليمية إلى محركات اقتصادية، تنموية، وحيوية على المستوى الوطني.
وأشار الدكتور العوهلي إلى أن منسوبي جامعة الملك فيصل يتنافسون في شرفِ خدمةِ هذا الوطن، مستنيرين بتوجيهات قيادتهِ الرشيدة، سائلين الله أن يحفظَ لهذا الوطنِ العزيزِ إيمانَهُ وأمنه، ويؤيدَ بعونِهِ وتوفيقِهِ خادم الحرمين الشريفين، وسموَّ ولي عهدهِ الأمين, وأن ينصرَ جنودَ الوطنِ البواسلَ على حدودهِ الأبية.
// انتهى //
09:31ت م
0021