اليوم الوطني / مدير جامعة تبوك : اليوم الوطني ... يوم تذكّر الأمجاد وتجديد التطلعات

السبت 1441/1/22 هـ الموافق 2019/09/21 م واس
  • Share on Google+

تبوك 22 محرم 1441 هـ الموافق 21 سبتمبر 2019 م واس
رفع معالي مدير جامعة تبوك الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابي، باسمه ونيابة عن منسوبي الجامعة، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين - حفظهما الله - بمناسبة اليوم الوطني الـ89.
وقال في تصريح لـ ( واس ) بهذه المناسبة: يعد هذا اليوم الذي قام به الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - بتوحيد البلاد ولم شمل أبنائها، شاهداً تاريخياً على ملامح هذه الملحمة التي صاغ من خلالها دولة عظيمة، بدأت مسيرة نهضتها على أسس متينة، مكنتها من الوصول إلى ما وصلت إليه من تطور وازدهار في شتى المجالات.
وأضاف: إن الاحتفاء بهذا اليوم، يمنح الأجيال فرصة تذكُّر تاريخهم المجيد، وتمكنهم من النظر بعين الفخر والاعتزاز لتلك اللحظات التي جسد فيها المؤسس ورجاله صورة مشرقة لهذا الوطن، الذي أكمل مسيرة بنائه أبناؤه من بعده - رحمهم الله - عبر العهود المتتالية إلى هذا العهد الاستثنائي الذي دخلت به البلاد مرحلة جديدة من مراحل النمو الحضاري على كافة الأصعدة، ممثلة ببرنامج التحول الوطني، والعمل على تحقيق رؤية المملكة 2030 ، التي ستكون نقلة نوعية في البناء الحضاري بكل أبعاده تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين، تلك القيادة التي سارت على نهج المؤسس، وساهمت، بحنكتها وبعد نظرها، في إيجاد المكانة المتميزة لهذه البلاد بين بلدان العالم، وتحقيق تميزها في كافة المحافل السياسية، ومشاركتها في القرارين السياسي والاقتصادي العالميين، وتأثيرها الفاعل في صنع السلام، والمشاركة في حل القضايا الإقليمية والدولية، ومواجهة التحديات المختلفة؛ لضمان استقرارها وتقدمها على طريق النماء داخلياً وخارجياً، والسير بخطى متسارعة لمواكبة حركة العالم نحو التعايش الحضاري بين شعوبه.
وأردف معاليه قائلاً: ونحن في جامعة تبوك لمسنا كل ذلك من خلال ما قُدم للجامعات من دعم غير محدود، وحرص على أن تحقق أهدافها، وأن تؤدي دورها التنموي والعلمي بالشكل الذي يتناسب مع هذا الدعم، ويكون في مستوى التطلع، الأمر الذي وضعها أمام مسؤولية كبيرة وتحد صعب لبذل المزيد, من أجل الوصول إلى المستوى المأمول, وانطلاقاً من ذلك قامت جامعة تبوك بصياغة استراتيجيتها المستلهمة من محاور الرؤية، التي مكنتها من تنفيذ العديد من البرامج وقيامها بعقد الشراكات للاستمرار في نموها وسعيها لتحقيق أهدافها، سواءً فيما يتعلق بالجانب الأكاديمي، أو على مستوى البحث العملي وخدمة المجتمع، واعتنائها ببرامج الجودة، وتطوير تخصصاتها، ما جعلها تحقق تقدماً ملموساً على مستوى الجامعات محلياً وإقليمياً.
// انتهى //
12:10ت م
0061