اليوم الوطني / محافظ الطائف .. يوم الوطن مناسبة توحّدت فيه البلاد وتحولت إلى وحدة متكاملة

الاثنين 1441/1/24 هـ الموافق 2019/09/23 م واس
  • Share on Google+

الطائف 24 محرم 1441 هـ الموافق 23 سبتمبر 2019 م واس
رفع معالي محافظ الطائف سعد بن مقبل الميموني التهاني والتبريكات للقيادة الرشيدة بمناسبة اليوم الوطني الـ89 للمملكة.
وقال معاليه في كلمة بهذه المناسبة: "أصالة عن نفسي ونيابة عن أهالي الطائف أرفع التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله- وللأسرة الحاكمة والشعب السعودي.
وبين الميموني أننا الآن نعيش مرحلة جديدة ورؤية ثاقبة تقود الوطن إلى مرحلة تنموية تاريخية وفق رؤية طموحة تمثل نقلة نوعية في مسيرة التنمية والعطاء، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهد الأمين - حفظهما الله - سائلا الله أن يديم أمننا، ويحفظ الوطن ويبقيه شامخاً في ظل قيادتنا الحكيمة.
وأضاف أن مناسبة اليوم الوطني في الأول من الميزان في كل عام موعد يتجدد، لافتا إلى أن توحيد المملكة العربية السعودية على يد المغفور له -بإذن الله- الملك عبد العزيز -طيب الله ثراه-، نستحضر من خلاله هذا الحدث التاريخي العظيم، والمناسبة الغالية التي كانت ولا تزال راسخة في وجدان كل مواطن سعودي، فيها معنى الانتماء، ونستذكر مرحلة مهمة من مراحل التأسيس والبناء، توحدت فيها البلاد وتحولت إلى وحدة متكاملة ودولة عظيمة تقف اليوم بشموخ سياسي واقتصادي بجانب أكبر دول العالم.
وأبان أن الأول من الميزان هو موعدنا الذي لا نخلفه مع قصة المجد التي نعيد روايتها كل عام دون كلل أو ملل لنترجم أسمى معاني الحب والوفاء لهذا الوطن المعطاء وقيادته الرشيدة، وتحفيز الأجيال للمحافظة على تلك المكتسبات التي جعلت من المملكة دولة راسخة الكيان يشار إليها بالبنان، وغرس قيم البناء في المجتمع وتأصيل التكامل بين أفراده، فالوطن لا يكتمل إلا باكتمال الأدوار وتضافر الجهود.
وأفاد أن يوم الوطن مناسبة عظيمة ورسالة للأحفاد وأجيال المستقبل للوقوف على التاريخ المشرق لهذا الوطن الذي قام على راية التوحيد وفق رؤية ثاقبة لرجل عظيم أسسه على تقى، وأرسى دعائمه على منهج قويم مستمد من الشريعة الإسلامية، فقامت دولة عظيمة راسخة الكيان هي اليوم من أهم الدول المؤثرة في العالم سياسياً واقتصادياً مع محافظتها على مكانتها الدينية من خلال موقعها قبلة للمسلمين وحاضنة للحرمين الشريفين.
// انتهى //
13:03ت م
0114