اقتصادي / أوراق عمل لجهات حكومية وصناعية مشاركة بملتقى صناعة السيارات وقطع الغيار

الثلاثاء 1441/2/9 هـ الموافق 2019/10/08 م واس
  • Share on Google+

الجبيل الصناعية 09 صفر 1441 هـ الموافق 08 أكتوبر 2019 م واس
طرحت الهيئة الملكية بالجبيل خلال ملتقى صناعة السيارات وقطع الغيار الذي أقيم اليوم، العديد من المستجدات والتحولات والعروض التي تدعم توطين مجال صناعة السيارات وقطع الغيار، بمشاركة العديد من مختلف الجهات الحكومية والصناعية والشركات العاملة بالمدينة خلال جلسات وأوراق العمل المقامة بمركز الملك عبد الله الحضاري بمدينة الجبيل الصناعية.
وتنوعت أوراق العمل المطروحة على طاولة الخبراء والمختصين في الملتقى فمن الهيئة العامة للاستثمار (ساقيا) شارك المهندس محمد القفاري بورقة عمل بعنوان "دور الهيئة العامة للاستثمار والخدمات والمحفزات المقدمة للمستثمرين " أوضح من خلالها عن دور المملكة وما تمتلكه من قطاعات حيوية وتنموية كقطاع الغاز والبترول وهي تعدّ من المحفزات الأساسية التي يتم تقديمها للمستثمرين عبر تقرير مالي وعرض لأبرز الأنشطة والمنجزات للشركات العاملة في هذا القطاع كشركة سابك وشركة أرامكو.
وشارك عبد الله البوعلي من صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) بورقة عمل تحمل عنوان " التعريف ببرامج وخدمات وممكنات الصندوق للقطاع الخاص " استعرض من خلالها برنامج دعم التوظيف لرفع المهارات الذي يحفز القطاع الخاص ويدعم الكوادر السعودية وبرنامج تمهير للتدريب والتطوير وإكساب الكوادر السعودية خبرات عملية.
كما عرض عبد الله البوعلي من صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) برنامج دعم التوظيف في المعاهد غير الربحية الذي يقوم بتأهيل الكوادر المتخصصة في تخصصات نادرة ومطلوبة للقطاع الخاص إضافة إلى برنامج قرة الذي يوفر دعم للمراءة العاملة بالقطاع الخاص بخدمة ضيافة للأطفال.
عقب ذلك شاهد الحضور فيلما تعريفيا لشركة سانغ يونغ الكورية عن دور وجهود الشركة في مجال صناعة السيارات وقطع الغيار.
وشارك عبدالله الهالي من صندوق التنمية الصناعية بورقة عمل بعنوان "دور الصندوق وخدماته ومسؤوليات القطاع الخاص" شرح فيها عن دور الصندوق المهم في دعم مشاريع القطاع الصناعي عبر تمويل قروض صناعية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة واستعراض لرأس المال المدفوع والبالغ 150 مليار ريال سعودي ولديها قطاعات أساسية لتمويلها منها قطاع صناعة السيارات.
واحتوت مشاركة تركي الكريليش من شركة سابك عرض عن برنامج نساند الذي يساعد على تخفيف التحديات التي تواجه المستثمر حيث تعد هذه المبادرة لشركة سابك بادرة وطنية وأنه هنالك 12 قطاعا مهما تركز عليه شركة سابك ومن ضمن تلك القطاعات قطاع السيارات.
وألقى المهندس رامي الصباح من شركة صدارة نبذة تعريفية عن الشركة والتي تتكون من ٢٦ مصنعا ، منها ١٤ مصنعا تنتج منتجات جديدة ذات القيمة المضافة لأول مرة في المملكة والشرق الأوسط، حيث تقوم صدارة بإنتاج 3 ملايين طن متري من منتجات الشركة سنويا، ومن أبرز تلك المنتجات البوليولز والايزوسيانات وهذه المنتجات تفيد القطاع الصناعي ومنها مجال صناعة السيارات وقطع الغيار، ويعد منتج TDI ومنتج PMDI من أهم المواد التي تنتج لأول مرة بالشرق الأوسط.
// انتهى //
18:32ت م
0228