ثقافي / كرسي الأمير خالد الفيصل للقدوة الحسنة بجامعة جدة ينظم محاضرة " امتثال القدوة الحسنة "

الأربعاء 1441/2/10 هـ الموافق 2019/10/09 م واس
  • Share on Google+

جدة 10 صفر 1441 هـ الموافق 09 أكتوبر 2019 م واس
نظم كرسي الأمير خالد الفيصل للقدوة الحسنة بجامعة جدة اليوم محاضرة بعنوان "امتثال القدوة الحسنة" ، ألقاها معالي المستشار بالديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور سعد بن ناصر الشثري ، بحضور معالي مدير جامعة جدة الدكتور عدنان الحميدان ، ووكلاء الجامعة ، وعمداء وعميدات الكليات ، وأعضاء هيئة التدريس ، والقيادات وطلاب وطالبات الجامعة ، وذلك في قاعة الجوهرة بمقر الطالبات الرئيسي بالفيصلية.
واستهل الحفل المعدّ لهذه المناسبة بالقرآن الكريم ، تلاه تقديم عرض مرئي عن أهداف كرسي الأمير خالد الفيصل للقدوة الحسنة ، ثم رحب المشرف العام على الكرسي الدكتور فهد العطري باسم مدير الجامعة ومنسوبيها بفضيلة المحاضر الدكتور الشثري ، مؤكداً أهمية موضوع المحاضرة في التأسي بالقدوات الناجحة ، وتصحيح المفاهيم من خلال امتثال القدوات الحسنة والاستفادة من التجارب والخبرات.
واستعرض الدكتور الشثري في محاضرته نماذج من الآيات الكريمة التي استهل بها قارئ القرآن اللقاء ، وبعض الأحاديث النبوية التي تعطي الدلالة في كيف نكون قدوة لغيرنا ولمجتمعنا في الأعمال الصالحة وفي جميع المستويات.
وأشار معاليه في حديثه إلى ثلاث مهمات للقيام بها تتعلق الأولى بالاقتداء بالقدوات الصالحة بمن فيهم الأنبياء ، وإظهار هذه القدوات وإبرازها كالسّيَر ، والقصص التي حكى عنها القران الكريم وقدوات النساء كمريم ، وامرأة فرعون.
وقال : إن بلادنا تمتلك قدوات كثيرة في العلم والبحث والكرم وخدمة الخَلق والانتظام في الوظيفة وتقديم الخيرات للوطن ، وعندنا الشيء الكثير والكثير ابتداء من ولاة الأمر -حفظهم الله- ، والعلماء ، وأساتذة الجامعات ، والوجهاء ، وأئمة المساجد ، والدعاة ، والعاملين في الجمعيات الخيرية ، وأصحاب الأخلاق الفاضلة ، ونحن بحاجة لإبراز هذه النماذج وإبراز جهودهم التي بذلوها ليكونوا قدوات صالحة وحتى نكون ممن أظهر قدوات صالحة لمجتمعنا ولعالمنا الإسلامي ، وأن نتقرب بها إلى الله ونبتعد عن الكبر والحسد واستنقاص الآخرين ولا نبادر بإظهار الشائعات التي تستنقص من قدرات الآخرين بل العمل على إظهار الحقيقة التي تدحض هذه الشائعات ، مع البعد عن الظن والغيبة والتجسس والسخرية والتنابز بالألقاب.
وأكد أهمية زيادة عدد من نقتدي بهم وإظهار الأخلاق والقِيَم للجيل ، وألا يستصغر الإنسان نفسه بل يكون مُسهماً في إبراز القدوات الحسنة وأي عمل من أعمال الخير أو يكون سبباً في انتشاره، وأن نكون نحن القدوة لغيرنا في تعاملاتنا وسلوكياتنا اليومية في قيادة السيارة ، والمحافظة على النظافة، والأنظمة، وانتقاء الالفاظ الجميلة، وحسن الظن بالله، وأن نكون دوماً متفائلين برب العزة والجلال.
وقدّم الشيخ الشثري شكره للقيادة الرشيدة التي هيأت كل سبل العلم ووسائله، ولوزارة التعليم، ومدير جامعة جدة، والقائمين على اللقاء، ولكرسي الأمير خالد الفيصل للقدوة الحسنة، الذي يؤمل أن يكون له الأثر الجميل والنتائج الباهرة ، والطلاب والطالبات الحضور.
بعد ذلك تفضل معاليه بالإجابة على تساؤلات الحضور من منسوبي الجامعة وأعضاء هيئة التدريس والطلاب والطالبات في المحاور التي تناولتها المحاضرة، مؤكداً أنه استشعر قدوة حسنة في التفاعل مع المحاضرة.
وفي ختام اللقاء كرّم معالي مدير جامعة جدة معالي الشيخ الدكتور سعد الشثري بهذه المناسبة.
// انتهى //
15:51ت م
0142