عام / هيئة تقويم التعليم والتدريب تقيم (ملتقى الجودة الثالث في التعليم العالي)

الخميس 1441/2/11 هـ الموافق 2019/10/10 م واس
  • Share on Google+

الرياض 11 صفر 1441 هـ الموافق 10 أكتوبر 2019 م واس
نظمت هيئة تقويم التعليم والتدريب ممثلة بالمركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي اليوم, (ملتقى الجودة الثالث في التعليم العالي)، بحضور معالي المستشار بالديوان الملكي رئيس مجلس إدارة هيئة تقويم التعليم والتدريب الدكتور أحمد بن محمد العيسى, ومدراء وعمداء الجامعات والكليات السعودية الحكومية والأهلية، إضافة إلى عدد من مسؤولي هيئات ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي في دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية، وذلك بقاعة المراسم في فندق فيرمونت الرياض.
وبدأ الملتقى بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى المستشار بالديوان الملكي رئيس مجلس إدارة هيئة تقويم التعليم والتدريب معالي الدكتور أحمد بن محمد العيسى كلمة رحب فيها بالحضور، مؤكدا حرص الهيئة على القيام بدورها الوطني المنوط بها في دعم وتقويم التعليم والتدريب، ودفع التميز بين مؤسساته، بما يسهم في تحقيق رؤية المملكة 2030، وتلبية الاحتياجات والآمال والتوقعات الوطنية في دعم الاقتصاد المعرفي، وتزويد سوق العمل بأفضل الكوادر البشرية المؤهلة والماهرة، وتحقيق التنافسية والتميز، ودعم الابتكار والأفكار والمبادرات الخلاقة.
بعد ذلك كلمة معالي رئيس هيئة تقويم التعليم والتدريب الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان أكد فيها أن القضية على مستوى تنمية القدرات البشرية لم تعد منحصرة في تلبية الاحتياجات المحلية في القطاعين العام والخاص، بل تجاوزت ذلك إلى أهمية العمل على رفع حضور ومشاركة رأس المال البشري السعودي في السوق العالمية، وتأهيل المواطن السعودي لمستقبل عمل رفيع حول العالم من خلال التركيز على المواطنة العالمية، ومهارات القرن الحادي والعشرين، ومتطلبات الثورة الصناعية الرابعة.
وقال معاليه : إنه مع اقتراب الهيئة من الوصول إلى تحقيق هدفها الخاص باستكمال حصول جميع الجامعات الحكومية والأهلية على الاعتماد المؤسسي بحلول عام 2020، ستعمل خلال المرحلة القادمة على التركيز على تطوير أدواتها وآلياتها في هذا الإطار، بالإضافة إلى تطوير العمل على عدد من المحاور التالية : أولاً: استمرار العمل على تطوير آليات الاعتماد البرامجي من خلال تفعيل الشراكات مع الهيئات والمؤسسات المحلية والدولية ذات الخبرة في هذا المجال، و ثانياً: تطوير البرامج التقويمية ذات التركيز الخاص، التي تهدف لإثراء وتطوير الممارسات والمبادرات التعليمية في الجامعات كالدرجات الجديدة، والتخصصات المشتركة، وقياس مخرجات التعلم، وزيادة جرعة المهارات في الخطط الدراسية، والبرامج النوعية في خدمة المجتمع، واستثمار التقنية، وغيرها من الجوانب التي سيتم التركيز عليها في برامج تقويمية خاصة تشمل جميع الجامعات، وثالثاً: تطوير نظام لتصنيف الجامعات، يستفيد من الممارسات العالمية في هذا المجال، ويستهدف تضمين بعض الجوانب الأساسية التي تغفلها هذه التصنيفات مثل قياس مخرجات التعلم، وأثر البحث العلمي وأخلاقياته، والمساهمة التنموية, رابعاً: تمهين وظيفة التدريس الجامعي، والتقويم الأكاديمي، من خلال بناء إطار للمهارات والمعارف الأساسية لهذه الوظائف، وإعادة تصميم البرامج التدريبية والتأهيلية لها، وأدوات التقويم الخاصة بها.
وأضاف : يُحتفل اليوم بانتهاء أول جولة تجريبية من جولات الاعتماد المؤسسي لبعض المؤسسات التدريبية، وحصول اثنتين منها على الاعتماد المؤسسي من المركز الوطني لتقويم واعتماد التدريب، وما كان لهذا العمل أن يتم لولا جهود مخلصة وشراكة مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، والجهات المشرفة على بعض مؤسسات التدريب، راجيا أن تنقل هذه الشراكة إلى أبعاد أكثر استراتيجية وبخطط عمل تنفيذية خلال المرحلة القادمة.
// يتبع //
12:54ت م
0074

 

عام / هيئة تقويم التعليم والتدريب تقيم (ملتقى الجودة الثالث في التعليم العالي)/ إضافة أولى واخيرة
بعد ذلك شارك معالي الدكتور أحمد العيسى ومعالي الدكتور حسام زمان في تقديم الشهادات والدروع التذكارية للمؤسسات التعليمية الحاصلة على الاعتماد بفرعيه المؤسسي والبرامجي خلال الدورتين السابعة والثامنة، وبلغ عدد الجهات المكرمة في ملتقى الجودة لهذا العام 23 مؤسسة تعليمية.
وتضمن الملتقى توقيع الهيئة ممثلةً بالمركز لعدد من عقود تنفيذ مشاريع الدراسة التقويمية على المستوى البرامجي مع عدد من الجامعات بالمملكة.
ووقعّ معالي رئيس الهيئة الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان مع معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز بن قبلان السراني عددًا من العقود حيث يقوم المركز بموجبها بتنفيذ مشروع الدراسة التقويمية للاعتماد الأكاديمي على المستوى البرامجي لواحد وعشرين برنامجاً من برامج الجامعة.
كما وقع معاليه مع معالي مدير جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل الدكتور عبدالله بن محمد الربيش عقودًا لتنفيذ مشروع الدراسة التقويمية للاعتماد الأكاديمي على المستوى البرامجي لأربعة من برامج الجامعة.
وكذلك وقّع الدكتور زمان ومعالي مدير جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الحامد عقدين لتنفيذ مشروع الدراسة التقويمية للاعتماد الأكاديمي على المستوى البرامجي لبرنامجين من برامج الجامعة.
ثم انطلقت الجلسات العلمية بعنوان (أثر الاعتماد الأكاديمي على الأداء المؤسسي، وتوظيف الخريجين، والتنمية الوطنية) تحدث خلالها كل من رئيسة الشبكة الدولية لضمان الجودة في التعليم العالي ( إنكاهي INQAAHE ) الدكتورة سوزانا كاراخانيان، و أستاذ الإدارة رئيس برنامج ماجستير إدارة الأعمال بجامعة بالم بيتش بالولايات المتحدة الأمريكية الدكتور ديفيد سميث, وترأس الجلسة نائب المدير التنفيذي للاعتماد البرامجي بالمركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي الدكتور محمد بن راشد الفهيد.
ثم ترأس نائب المدير التنفيذي للاعتماد المؤسسي بالمركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي الدكتور صالح بن علي الغامدي حلقة نقاش بعنوان (ما بعد الاعتماد: الأثر والاستدامة) وقدمها كل من: وكيل جامعة الملك سعود للتخطيط والتطوير الدكتور يوسف بن عبده عسيري، والأمين العام لهيئة التخصصات الصحية الدكتور أيمن بن أسعد عبده.
وفي ختام أعمال الملتقى أوضح رئيس لجنة الاتصال والإعلام للملتقى أمين بن يحيى العسيري أن الملتقى يأتي امتداداً للملتقيات والمؤتمرات والفعاليات التي تشرف على تنفيذها هيئة تقويم التعليم والتدريب ممثلة بالمركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي سعياً منها لدعم مؤسسات التعليم العالي، تحقيقاً للتكامل ووصولاً إلى تعليم أكثر جودة وفاعلية، منوها بضرورة استثمار الدعم الكبير الذي يحظى به قطاع التعليم من حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وأهمية تجنيد طاقاتنا وإمكانياتنا للمساهمة بفاعلية في تحقيق رؤية المملكة 2030 التي تعد جودة التعليم والتدريب من أهم أهدافها.
//انتهى//
12:54ت م
0075