ثقافي / لجنة وزراء الثقافة بمجلس التعاون بمسقط تعقد اجتماعها الثالث والعشرين

الخميس 1441/2/11 هـ الموافق 2019/10/10 م واس
  • Share on Google+

مسقط 11 صفر 1441 هـ الموافق 10 أكتوبر 2019 م واس
عقدت لجنة وزراء الثقافة بمجلس التعاون لدول الخليج العربية اجتماعها الثالث والعشرين اليوم في مدينة مسقط، برئاسة صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة في سلطنة عمان، رئيس الدورة الحالية للجنة، وبحضور أصحاب المعالي والسعادة الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في دول مجلس التعاون، وبمشاركة الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني .
وفي بداية الاجتماع ألقى وزير التراث والثقافة في سلطنة عمان كلمة أكد فيها أهمية تأصيل وترسيخ كل ما يشكل قيم الاعتزاز بأصالة الهوية الخليجية الثقافية وخصائصها المميزة، لتصبح في صدارة ما نعتز به ونحافظ على تكامله وقيمته في مختلف المواقف .
وقال " إن أهم ما تتضمنه محاور الاجتماع للدورة الحالية ما توصلت إليه فرق العمل الخاصة بمراجعة وإعادة صياغة الإستراتيجية الثقافية، معلنين بذلك تدشين مرحلة جديدة للعمل الثقافي الخليجي المشترك، معربا عن تطلعه إلى إحداث نقلة نوعية لأساليب العمل الثقافي وغاياته ومراميه المستقبلية، والعمل سويا لإفراز برامج وأنشطة ثقافية مواكبة لما تشهده الساحة الثقافية الخليجية من حراك ثقافي ونتاج راقٍ في مختلف جوانب النشاط الثقافي " .
كما ألقى الأمين العام لمجلس التعاون كلمة أكد فيها أن أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس، يولون اهتماما كبيرا بالحركة الثقافية في دول المجلس، لما للثقافة من أثر فاعل في الارتقاء بفكر الانسان ووعيه وحسه الوطني، ووجهوا ، رعاهم الله، إلى توفير البيئة الثقافية المحفزة للشباب الخليجي على إطلاق طاقاته الإبداعية في مختلف مجالات الثقافة وميادينها، وأكدوا على ضرورة العمل على تحقيق تطلعاته وأمانيه .
وقال الأمين العام " إن ما تحقق من إنجازات مشهودة في هذا القطاع المهم، وما تنجزه دول المجلس من تفوق وتطور في الساحة الثقافية العربية والدولية، لهو بحق محل فخر واعتزاز لكل مواطني دول المجلس، وهو دليل ناصع على ما بذلته حكوماتها الرشيدة من جهود مكثفة وما رصدته من ميزانيات ضخمة لتوفير البيئة الثقافية المحفزة على الإبداع الفكري والفني .
وأعرب الأمين العام عن بالغ التقدير والامتنان للجهود المتميزة التي يبذلها الوزراء لوضع الخطط الطموحة لتأسيس المشاريع الثقافية الحديثة من مسارح ودور عرض وصالات فنون، وما يقدمونه من دعم ملموس لتطوير حركة التأليف والنشر، وما يبذلونه من جهود لتعزيز التعاون والتكامل بين دول المجلس في مختلف المجالات الثقافية .
وقد بحثت اللجنة المواضيع المتعلقة بتعزيز العمل الخليجي المشترك في مجال الثقافة والتراث الوطني، واتخذت بشأنها القرارات المناسبة .
// انتهى //
16:33ت م
0184