ثقافي / اختتام أعمال الدورة الرابعة والعشرين لمجمع الفقه الإسلامي الدولي في دبي

الخميس 1441/3/10 هـ الموافق 2019/11/07 م واس
  • Share on Google+

جدة 10 ربيع الأول 1441 هـ الموافق 07 نوفمبر 2019 م واس
اختتم مجمع الفقه الإسلامي الدولي أعمال دورته الـ 24 ، التي عقدت في مدينة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حاكم دبي ، بحضور أصحاب المعالي والفضيلة .
وافتتحت الدورة التي استمرت على مدى ثلاثة أيام ، أعمالها بآيات من القرآن الكريم ، وألقى معالي وزير الاقتصاد رئيس مجلس الإدارة لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي مندوب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم , المهندس سلطان بن سعيد المنصوري ، كلمة رحَّب فيها بأعضاء المجمع، وضيوفه في بلدهم دولة الإمارات العربية المتحدة ، مشيداً بجهود العلماء المباركة في مواكبة تطورات الحياة المعاصرة استرشاداً بتعاليم العقيدة السمحة ، وما تدعو إليه من مبادئ تسمو بجميع جوانب حياة الإنسان.
بدوره أكد مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي رئيس اللجنة العليا للمؤتمر الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني ، أهمية هذه الدورة التي تبحث القضايا المهمة ، والنوازل الفقهية التي تستشرف المستقبل وتعالج الحاضر من قبل خيرة علماء الأمة ، والفقهاء المتخصصين في القضايا المطروحة ببيان الأحكام الشرعية المعاصرة حتى يعم نفعها للمسلمين.
كما سلط معالي أمين مجمع الفقه الإسلامي الدكتور عبد السلام العبادي الضوء على عددٍ من إنجازات أمانة المجمع ونشاطاتها ، التي قامت بها منذ اختتام الدورة الماضية ، كان من أهمها عقد عدد من الندوات العلمية في بعض الموضوعات ، فضلاً عن التعاون مع بعض المنظمات الدولية والإقليمية في مجال خدمة المسلمين ورعاية شؤونهم, مستعرضاً ما جرى من أنشطة للمجمع بين الدورة الثالثة والعشرين و الدورة الرابعة والعشرين.
وتطرق الدكتور العبادي إلى الموضوعات المطروحة للدرس في هذه الدورة وهي : والعقود الذكية Smart contracts وكيفية تفعيلها والإقالة منها "دراسة العقود الذكية ومدى ارتباطها بموضوع العملة الرقمية" ، والتضخم وتغيير قيمة العملة وعقود الفيديك والتسامح في الإسلام وضرورته المجتمعية والدولية وآثاره ، وتحقيق الأمن الغذائي والمائي وأهم المشكلات التي تواجهها الدول الإسلامية وآثاره على التحديات المستقبلية للأمة الإسلامية ، والجنيوم البشري والهندسة الحيوية المستقبلية ، واستعراض قرارات المجمع، وبيان مردودها الفاعل والمستجدات والتحديات.
واستعرض توصيات الندوات التي عقدها المجمع وهي ندوة عمليات التحوط في المؤسسات المالية والضوابط والأحكام بالتعاون مع وقف اقرأ للانماء والتشغيل في جدة، وذلك خلال الفترة من 11 − 12 رجب 1440هـ الموافق 18 − 19 مارس 2019 ، وندوة دور التربية الدينية في تحقيق السلام التي عقدت بالرباط عاصمة المملكة المغربية في الفترة 18 − 19 شعبان 1440هـ الموافق 23 − 24 أبريل 2019م ، وندوة العملات الإلكترونية التي عقدت في جدة في الفترة 10 − 11 محرم 1441هـ الموافق 9 − 10 سبتمبر 2019م.
// يتبع //
14:45ت م
0156

 

ثقافي / اختتام أعمال الدورة الرابعة والعشرين لمجمع الفقه الإسلامي الدولي في دبي/ إضافة أولى واخيرة
من جهته أشاد معالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين بأعمال المجمع, وأنه يمثل مرجعية فقهية للأمة ، موضحاً أن منظمة التعاون الإسلامي تُعد المجمع أحد أهم أجهزتها المتفرعة نظراً لدوره في توحيد المسلمين، وتقريب مقارباتهم الفقهية والفكرية في سبيل تحقيق الوحدة والتقارب بين المسلمين, مبيناً أهميته في التصدي لظاهرة الأرهاب والتطرف وصياغة مفاهيم أصيلة ومستجدة قابلة للتطبيق في القضايا الهامة متمنياً لهم التوفيق في نجاح أعمال هذه الدورة.
واشتملت جلسات الدورة على عدد من الاجتماعات , تضمنت اجتماع هيئة مكتب المجمع ، حيث قدم فيه معالي أمين المجمع تقارير عن نشاطات المجمع وفعالياته منذ انعقاد دورة مجلسه الثالثة والعشرين المنعقدة بالمدينة المنورة ، كما قرر في الاجتماع قبول ترشيح بعض الدول لممثليها لعضوية المجلس وعرضها عليه في جلسته الإجرائية الأولى وهم : الدكتور وان زاهيدي وان تاه ، ممثل دولة ماليزيا بالمجمع ، والدكتور عثمان معلم محمود شيخ علي ممثل لجمهورية الصومال, كما جرى عرض موازنة المجمع لسنة 2021م واعتمادها.
وفي الجلسة الإجرائية الأولى لاجتماع مجلس المجمع ، قدمت فيه تقارير عن نشاطات المجمع وفعالياته منذ انعقاد دورة مجلسه الثالثة والعشرين ، واتخذ فيه عدد من القرارات ، كما اعتمد المجلس ترشيحات هيئة المكتب لممثلي بعض الدول لعضوية المجلس ، بينما جرى اختيار فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد عبد العزيز الحداد مقرراً عاماً للدورة ، واختيار لجنة الصياغة العامة لمشروعات القرارات والتوصيات التي ستصدر عن الدورة.
بعدها عُقدت الجلسات العلمية لمجلس المجمع، برئاسة معالي رئيس المجمع الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد ، حيث بلغت الجلسات العلمية ثمان جلسات بين صباحية ومسائية ، تناول المجلس فيها بالدرس والنقاش الموضوعات المدرجة على جدول أعماله ، كما بلغ عدد البحوث المقدمة من أصحاب الفضيلة والسادة الباحثين في هذه الدورة (69) بحثاً ، تناولت بمجموعها الجوانب الأساسية في الموضوعات المطروحة للبحث والمناقشة ، وشارك في تقديمها والتعقيب عليها ومناقشتها أصحاب الفضيلة العلماء والباحثون والمفكرون من أعضاء المجمع وخبرائه.
وعقب الجلسة العلمية لكل موضوع شُكلت لجنة علمية لصياغة مشروع القرار فيه ، ثم عرضت جميعها على لجنة الصياغة العامة ، التي قامت بمراجعتها مراجعة علمية ، ومن ثم عرضت هذه القرارات على مجلس المجمع الذي ناقشها مناقشة علمية دقيقة ، ثم اتخذ فيها القرارات المناسبة.
وفي الجلسة الختامية للدورة جرى استعراض القرارات والتوصيات التي صدرت عن الدورة.
وقد ألقى معالي رئيس المجمع الدكتور الشيخ صالح بن عبد الله بن حميد ، كلمة عبر فيها عن شكره لمدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي لدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني ، ولجميع منسوبي الدائرة على جهودهم في عقد المؤتمر ونجاحه ، وللعلماء من أعضاء المجمع وخبرائه ، شاكراً الجميع على نجاح المؤتمر ، سائلاً الله أن يجمعنا على الخير دائماً وفي دورات قادمة في أتم صحة وعافية.
وفي الختام تُلِيَ البيان الختامي من معالي أمين المجمع الدكتور عبد السلام العبادي.
// انتهى //
14:45ت م
0157