عام / "الأمم المتحدة" تشيد بجهود "البيئة" في إعادة تأهيل الغطاء النباتي

السبت 1441/3/12 هـ الموافق 2019/11/09 م واس
  • Share on Google+

الرياض 12 ربيع الأول 1441 هـ الموافق 09 نوفمبر 2019 م واس
أشاد الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر إبراهيم ثياو، بجهود وزارة البيئة والمياه والزراعة المتقدمة والناجحه في إعادة تأهيل الغطاء النباتي في بعض المواقع, مشيرا إلى أن إعادة التأهيل للغطاء النباتي في المناطق الجفاف يواجه تحديات كبيرة بسبب الظروف المناخية والطبيعية.
جاء ذلك خلال اجتماعه بوكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة للبيئة الدكتور أسامة فقيها، وجرى مناقشة التعاون في مجالات مكافحة التصحر، وتدهور الأراضي، وفقد الموائل، والتحضيرات لمسار البيئة في اجتماعات مجموعة العشرين 2020، إضافة إلى عرض المرئيات حول المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر, حيث أكد إبراهيم ثياو ضرورة نقل هذه التجارب الناجحة التي حققتها المملكة إلى الدول الأخرى ذات الظروف البيئية المشابهة للمملكة، مشيداً بالعمل الذي تم في متنزهي الغاط والزلفي.
كما التقى الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، بالمسؤولين في قطاعي المياه والزراعة، واستعرض مراحل تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للمياه، وخطط برامج التنمية الريفية، وإعادة تأهيل المدرجات في المناطق الجنوبية الغربية.
وأكد إبراهيم ثياو، أهمية الدور الريادي للمملكة على المستوى الإقليمي والإسلامي والدولي، موضحاً أن استضافة المملكة لاجتماعات مجموعة العشرين تعد فرصة كبيرة لعرض أهم المشاكل التي تواجه العالم، والمتمثلة في شح المياه العذبة، وتدهور الأراضي، وتأثير ذلك على مسار التنمية العالمية، والأمن الغذائي والتنوع الأحيائي، ورفاه الشعوب، والسلم والاستقرار في العالم.
وأشار إلى أن المملكة العربية السعودية تعد أكثر دولة قادرة على طرح هذه الموضوعات المهمة أمام مجموعة العشرين، وذلك للإنجازات الكبيرة التي حققتها في مواجهة هذه التحديات، على الرغم من وقوعها في المناطق الجافة وشديدة الجفاف التي تتميز بهشاشة بيئاتها وشح مواردها البيئية، مثمناً الجهود التي تمت في المجالات المؤسسية والتشريعية، ومشروعات إعادة تأهيل الغطاء النباتي، والإدارة المستدامة للموارد الطبيعية، التي تهدف إلى تحقيق الأمن الغذائي والمحافظة على البيئة.
// انتهى //
14:46ت م
0039