اقتصادي / وزراء التجارة والصناعة ورؤساء اتحادات وغرف التجارة والصناعة بدول مجلس التعاون الخليجي يعقدون لقاءهم التشاوري الدوري

الخميس 1441/3/17 هـ الموافق 2019/11/14 م واس
  • Share on Google+

مسقط 16 ربيع الأول 1441 هـ الموافق 13 نوفمبر 2019 م واس
عقد أصحاب المعالي وزراء التجارة والصناعة بدول مجلس التعاون برئاسة معالي وزير التجارة والصناعة في سلطنة عمان الدكتور علي بن مسعود السنيدي ، في مسقط اليوم لقاءهم التشاوري الدوري مع رؤساء اتحادات وغرف التجارة والصناعة في دول مجلس التعاون برئاسة معالي نائب رئيس اتحاد غرف التجارة بدول المجلس رئيس مجلس الغرف السعودية الدكتور سامي بن عبدالله العبيدي ، ومشاركة معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني.
وفي بداية اللقاء ألقى معالي وزير التجارة والصناعة في سلطنة عمان كلمة أعرب فيها عن جزيل شكره وتقديره لأصحاب المعالي وزراء التجارة والصناعة بدول مجلس التعاون ورؤساء اتحادات وغرف دول المجلس على الجهود التي بذلت للتحضير لهذا اللقاء، معربا عن أمله أن يكلل بالنجاح للارتقاء بنمو القطاع الاقتصادي بدول المجلس.
كما ألقى الأمين العام لمجلس التعاون كلمة أعرب فيها عن خالص الشكر على استضافة سلطنة عمان لهذا اللقاء التشاوري بين أصحاب المعالي الوزراء ورؤساء اتحادات وغرف التجارة بدول المجلس، وما أحيطت به الوفود المشاركة من كرم الضيافة وطيب الوفادة وحفاوة الاستقبال، وما تم اتخاذه من ترتيبات وإعداد متميز.
وقال : إن هذا اللقاء التشاوري الدوري هو لقاء مبارك هدفه مصلحة دول مجلس التعاون الخليجي ، وغايته تعزيز التعاون والتكامل الاقتصادي بين الدول الأعضاء خدمة لمصالح مواطنيها الكرام، وتدارس كافة الأفكار والرؤى البناءة التي من شأنها فتح آفاق العمل الاقتصادي الخليجي المشترك، وتذليل العقبات، ومد جسور التعاون الفاعل بين القطاعين العام والخاص في دول مجلس التعاون، تحقيقا لتوجيهات أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس، - حفظهم الله - .
وأضاف : إن هذا الاجتماع المبارك يأتي مكملا للاجتماعات التي عقدت خلال السنوات الماضية، في الرياض والمنامة والكويت، نحو مسعى واحد، وهدف مشترك، وهو تعزيز النمو الاقتصادي ودفع مسيرة النماء والبناء في دول المجلس.
وأعرب معالي الأمين العام عن تطلعه بأن يثمر هذا اللقاء التشاوري عن أفكار بناءة وتوصيات فاعلة تضع حلولا ومعالجات جذرية للعديد من التحديات التي يواجهها القطاع الخاص في دول مجلس التعاون، وأن تعمل جميع الأطراف على تذليل كافة العقبات وتوسيع آفاق التعاون المشترك نحو تعزيز دور ومساهمة القطاع الخاص في المسيرة التنموية الشاملة، والتي من شأنها النهوض بالاقتصادات الخليجية وتعزيز مكانتها الاقتصادية بين دول العالم، مؤكدا أن الأمانة العامة، ومن منطلق المهام والمسؤوليات المناطة بها، ستواصل بعون الله جهودها ومساعيها لتعزيز هذا التعاون البناء المثمر.
من جانبه ألقى الدكتور سامي العبيدي كلمة بالنيابة عن رئيس اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي قال فيها : إن اللقاء يهدف إلى إيجاد أقصى قدر ممكن من التناغم والانسجام بين جهود وتطلعات القطاع الخاص من جانب، ورؤى وتوجهات حكومات دول المجلس على الجانب الآخر.
وأعرب عن شكر وتقدير القطاع الخاص الخليجي للأمانة العامة لمجلس التعاون وعلى رأسها معالي الأمين العام لمجلس التعاون على ما تقوم به من تواصل مع الاتحاد في سبيل تعزيز السوق الخليجية المشتركة، وإزالة التحديات والمعوقات التي تواجه القطاع الخاص الخليجي، وسعيها الدؤوب بتفعيل دور اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي في المشاركة في اللجان العاملة في إطار مجلس التعاون والتي تبحث الشأن الاقتصادي.
وبحث اللقاء التشاوري عدداً من الموضوعات المتعلقة بتعزيز العمل الخليجي المشترك في المجالات التجارية والاقتصادية، وسبل تعزيز دور القطاع الخاص في المسيرة التنموية في دول مجلس التعاون.
// انتهى //
00:37ت م
0340