ثقافي / اختتام برنامج تدريب المدربين بتعليم مكة المكرمة

الجمعة 1441/3/18 هـ الموافق 2019/11/15 م واس
  • Share on Google+

مكة المكرمة 18 ربيع الأول 1441 هـ الموافق 15 نوفمبر 2019 م واس
اختتمت إدارة التعليم بمنطقة مكة المكرمة أمس, برنامج دورة تدريب المدربين في مجموعته السابعة, بحضور مدير عام التعليم بمنطقة مكة المكرمة الدكتور أحمد بن محمد الزائدي ومدير إدارة التدريب والابتعاث عمر بن نايف الأحمدي ومدربي إدارة التدريب والابتعاث.
وأوضح الدكتور الزائدي أن إقامة هذه الدورة التدريبية المتقدمة التي تمنح منسوبيها شهادة اجتياز باقتدار من خلال التدريب المبني على أسس علمية وأن التدريب هو علامة فارقة في أي منظمة من المنظمات، فهو الذي يصنع الفارق ويقود التغيير ويحدث الأثر، ويصنع النجاح والتنمية المهنية هي الأساس التي تقوم عليها المنظمات وما نجحت أي منظمة من المنظمات إلا عندما أولت هذا الجانب جل اهتمامها بالدعم المادي والدعم المعنوي.
وأضاف أن التدريب مهنة لها أصولها وكفاياتها ولها قبل كل ذلك إطار أخلاقي يضبطها ويحكمها, مؤكداً أهمية مراعاة الجانب الأخلاقي في التدريب وأن ما يقاس به نجاح التدريب ليس المكان وليست الحقيبة التدريبية وليست مهارات المدرب إنما يقاس التدريب بالأثر الذي ينقله المتدرب إلى موقع العمل فإذا استطاع المدرب أن يغير القناعات ويبني الاتجاهات السليمة وينمي المعارف والمهارات التي يستطيع المدرب أن ينقلها إلى موقع عمله فهنا نقول بأن هذا التدريب ناجح.
وأعرب عن شكره لإدارة التدريب التربوي والابتعاث بتعليم مكة على التنظيم والتدريب وللمشرفين التربويين الذين حضروا البرنامج على جديتهم وتفاعلهم وبذلهم وعطائهم.
من جانبه أوضح مدير إدارة التدريب والابتعاث بتعليم مكة عمر الأحمدي أن البرنامج يهدف لتأهيل وتعزيز خبرات المدربين من المشرفين التربويين، والارتقاء بكفاءاتهم التدريبية من خلال (50) ساعة تدريبية عالية الجودة بمعدل (5) ساعات تدريبية لمدة (10) أيام متواصلة يحصل بعدها المتدرب على شهادة اجتياز من (100) درجة، فيما يستهدف البرنامج جميع المشرفين التربويين من المكاتب التعليمية والإدارات والأقسام لجميع التخصصات الإشرافية بتعليم مكة.
وبيّن أن البرنامج بدأ منذ أربع سنوات بمعدل برنامج تدريبي في كل فصل دراسي يتم خلاله تدريب 25 مشرفاً تربوياً في كل دورة تدريبية, حيث تجاوز البرنامج الآن تدريب أكثر من 200 مدرب يعملون في الميدان التعليمي بكفاءة واقتدار وتميز مما ينعكس إيجاباً على المعلمين والطلاب والنواتج التعليمية.
// انتهى //
19:34ت م
0101