اقتصادي / هيئة الطيران المدني تستعرض خلال مشاركتها بمعرض "دبي للطيران 2019م" مشروعاتها الاستثمارية

الاثنين 1441/3/21 هـ الموافق 2019/11/18 م واس
  • Share on Google+

الرياض 21 ربيع الأول 1441 هـ الموافق 18 نوفمبر 2019 م واس
استعرض جناح الهيئة العامة للطيران المدني المشارك في فعاليات معرض "دبي للطيران 2019م" بدولة الإمارات العربية المتحدة الذي افتتحه أمس, صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ويستمر لمدة خمسة أيام، مشاريعه الحديثة والمستقبلية في بناء وتطوير وتحديث المطارات بالمملكة وأبرز استثماراته، إضافة إلى التطورات التي وصل لها قطاع الطيران المدني في المملكة.
وأبرز الجناح في قسم "تجربة السعودية ومنطقة التجربة الفريدة" لزواره, عدداً من الصور عن المملكة ومعلومات وأرقام وإحصائيات عن الهيئة وجهودها في مجال صناعة النقل الجوي وتطوير المطارات في المملكة والبالغ عددها 28 مطاراً وعدد الناقلات الوطنية المشغلة، علاوة على إدخال الزائر ومعايشته لأجواء مقصورة القيادة، إضافة لعرض شامل عن منظومة النقل الجوي والفرص الاستثمارية المستقبلية.
وفي قسم "المنطقة التقنية التفاعلية"، حرصت الهيئة على إشراك زوارها تفاعلياً في شاشة عرض تعرفه من خلالها بمعلومات عن رسالة رؤية الهيئة المستقبلية والمواقع الجغرافية للمطارات وإحصائيات عدد المسافرين وعدد الرحلات، إلى جانب مجسم تفاعلي لمطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد بجدة يستطيع من خلاله الزائر استخدام جهاز للتعرف عل معلومات ومواصفات المطار, كذلك مشاهدة فيديو عن ما يحويه المطار من مواصفات هندسية وتقنية وفق أعلى المعايير الدولية، إضافة لشاشة تعرض للزوار عدداً من الفيديوهات تتعلق معلومات عامة عن الطيران المدني.
ويشارك في جناح الهيئة، العديد من الجهات هي : الهيئة العامة للاستثمار، وشركة الطيران المدني السعودي القابضة ممثلة بشركة مطارات الرياض والدمام، والخطوط السعودية، وفلاي ناس، وشركة تقنية الفضائية، والأكاديمية السعودية للطيران المدني.
ويشكل المعرض، منصة مستقلة للتعريف من خلالها على رؤية أفضل وأحدث التطورات والابتكارات والتقنيات الناشئة، والتقنيات والخدمات المتعلقة بالنقل الجوي، خاصة في ضوء التقديرات التي تشير لتضاعف أعداد المسافرين خلال الأعوام القادمة؛ مما يجعل صناعة النقل الجوي والمطارات تبحث عن طرق تمكنها من التعامل بفاعلية مع الأعداد المتزايدة للمسافرين، إضافة إلى تعزيز وترقية مرافقها.
يذكر أن المعرض يُعد إحدى المنصات التي تستطيع الشركات من خلالها عرض المنتجات والخدمات المتعلقة بالمطارات والطيران وتسليط الضوء على أحدث خططها التوسعية، حيث يوفر بيئة مميزة يمكن من خلالها التعرف على أحدث الابتكارات المستخدمة في بناء وتجهيز المطارات، وأحدث الحلول والتقنيات والخدمات المتعلقة بالمطارات.
ويقام المعرض على مساحة 645 ألف متر مربع ويشهد حضوراً على المستوى الرسمي بين كافة المعارض على مستوى العالم، وبمشاركة 160 دولة، و1300 عارض و165 طائرة مدنية وعسكرية.
// انتهى //
14:54ت م
0106